أكد مجمع البحوث الإسلامية، أن من حلف على يمين وحنث فيها، كفر عنها؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: «إني والله لا أحلف على يمين فأرى غيرها خيرًا منها، إلا كفرت عن يميني، وأتيت الذي هو خير»، ويقول صلى الله عليه وسلم: «من حلف على يمين فرأى غيرها خيرًا منها، فليأتِ الذي هو خير وليكفر عن يمينه».

وأضاف المجمع في إجابته عن سؤال «أقسمت على زوجتي بأن لا تذهب لبيت أبيها لمدة سنة وأريد أن أتراجع عن القسم فماذا أفعل؟ أنه يندب لك أن تأذن لها في الذهاب لبيت أبيها، لأن يمينك قد تضمنت الامتناع عن برها بأبيها وزيارته؛ قال الله تعالى: «وَلَا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ أَنْ تَبَرُّوا وَتَتَّقُوا وَتُصْلِحُوا بَيْنَ النَّاسِ». مؤكدًا أن كل يمين تحول بين الإنسان وبين فعل الخيرات مكروهة.

ووتابع: وتلزمك كفارة اليمين بالحنث؛ فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "من حلف على يمين فرأى غيرها خيرا منها فليأت الذي هو خير وليكفر عن يمينه". أخرجه مسلم. وكفارة اليمين: إطعام عشرة مساكين، أو كسوتهم، أو عتق رقبة مؤمنة على التخيير، فإن عجزت عن الكل انتقلت إلى صيام ثلاثة أيام.