قتل مقاتلان كرديان وأصيب جنديان من القوات الخاصة الفرنسية فى انفجار طائرة بدون طيار مفخخة وجهها تنظيم داعش، وفق ما نقلت وسائل الإعلام عن مصدر مقرب من هذه القضية اليوم الأربعاء .
ولم يؤكد الجيش ولا وزارة الدفاع الحادث الذى وقع فى بداية أكتوبر فى أربيل شمال العراق .
وقالت صحيفة "لو موند" إن العسكريين الفرنسيين كانا يعملان إلى جانب مقاتلى البشمركة عندما أصيبا فى انفجار الطائرة المسيرة التى أرسلتها مجموعة على صلة بتنظيم داعش، وقتل اثنان من البشمركة فى الانفجار .
ونقل الجنديان الجريحان إلى فرنسا للعلاج وفق الصحيفة التى قالت، إن أحدهما "بين الحياة والموت ".
ويستعد التحالف الدولى الذى تقوده الولايات المتحدة وتشارك فيه فرنسا لخوض معركة تحرير الموصل آخر معاقل تنظيم داعش، فى العراق والواقعة على بعد 85 كلم إلى الغرب من أربيل .
وينتشر نحو 500 جندى فرنسى فى العراق لتقديم الدعم المدفعى والمشورة للبشمركة فى الشمال وتدريب قوات النخبة العراقية فى بغداد .
وتنشر الولايات المتحدة 4600 عسكرى فى العراق وأعطى الرئيس باراك أوباما الضوء الأخضر لنشر 600 جندى إضافى استعدادا لمعركة الموصل .