أصدر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسوم طوارئ يدعو فيه جميع المواطنين الروس المغتربين بالعودة على وجه السرعة إلى بلادهم وسط مخاوف من أن العالم بات على وشك صراع جديد ينذر بحرب عالمية ضارية.

ووفقا للتقارير، طالب الرئيس الروسي، للدبلوماسيين من جميع الدرجات بـ"جلب أقاربهم إلى وطنهم الأم.

وقد أمرت إدارة شؤون الموظفين والسياسيين والقطاع العام العاملين الروس بالخارج إلى إخراج أطفالهم من المدارس الأجنبية فورا.

وقال المحلل السياسي الروسي ستانيسلاف بيلكوفوسكي، وفق ما نقلته عنه صحيفة «ديلي ستار» إن هذا كله جزء من حزمة من الإجراءات الاحترازية خوفا من شن «حرب كبرى».

وفي تطور مثير للقلق - يتبع إلغاء الرئيس الروسي فجأة زيارة مرتقبة له إلى فرنسا - وكذا جميع موظفي الدولة.

دعا الروس العاملين بالخارج لسحب أطفالهم من المدرسة على الفور، حتى لو كانوا في منتصف المدة الدراسية، محذرا من لا ينصاع لتلك التحذيرات فإنه يضع نفسه عرضة للخطر، وفق ما ذكرت وسائل الاعلام الروسية.

وفي وقت سابق، قال الرئيس الروسي، إن الولايات المتحدة عليها تقديم تنازلات في الحرب في سوريا.

وشدد بوتين بقوله: «هناك حاجة لنتصرف مثل الشركاء ونأخذ مصالح كلتا الدولتين في الاعتبار ونحن مستعدون لذلك»

بوتين شن هجوما لاذعا على فرنسا، متهما الرئيس فرانسوا أولاند باستدراج موسكو عمدا للاعتراض على قرار الأمم المتحدة بشأن سوريا.