رصدت وسائل الإعلام الغربية ما يمكن وصفه بأول ثورة من نوعها ضد الصين، حيث استغل عددا من النواب الجدد فرصة أداء اليمين الدستورية للاحتجاج على السياسات الصينية.

وحملوا أعلاما تؤكد أن هونج كونج ليست صينية ، محتجين على ما وصفوه بالدولة "الطاغية".

ومن المنتظر حرمان هؤلاء النواب الجدد من تولي مقاعدهم ، لتغييرهم في القسم الدستوري بدون الرجوع إلى رئيس البرلمان.

لمشاهدة الفيديو اضغط هنا