أكد رئيس كتلة "الحل" النيابية العراقية محمد الكربولي أن موقف الجامعة العربية الرافض للتواجد التركي شمالي الموصل دون موافقة الحكومة العراقية يعزز العمق العربي للعراق أرضا وشعبا.

وقال رئيس كتلة "الحل"، المنضوية ضمن تحالف "القوى العراقية" السني، في تصريح صحفي اليوم الأربعاء، إن موقف الجامعة العربية الداعم لموقف حكومة بغداد يعزز موقف العراق الإقليمي والدولي ويؤكد حق سيادة العراق على أراضيه ويدحض ادعاءات تركيا.

ودعا الكربولي الحكومة العراقية إلى الاستناد إلى الموقف العربي الداعم واستثمار قوة وعلاقات الجامعة العربية الإقليمية، ووجود مصر عضوا غير دائم في مجلس اﻷمن، لدعم طلب العراق بإدانة تواجد القوات التركية على أراضيه، واتخاذ موقف دولي ملزم لإخراج القوات التركية، وفرض احترام سيادة العراق الوطنية.

وأضاف: "نأمل في أن تلعب إيران دورا إيجابيا لتخفيف حدة اﻷزمة بين العراق وتركيا خاصة وأنها تتمتع بعلاقات سياسية واقتصادية مع تركيا ولها صوت مسموع في التحالف الوطني المساند للحكومة العراقية، بدلا من حالة الصمت المطبق والموقف الغامض لطهران على الرغم من تصاعد فتيل اﻷزمة وتهديدها للمنطقة بإشعال حرب إقليمية".

يُذكر أن الحكومة العراقية طالبت تركيا مرارا باحترام علاقات حسن الجوار وسحب قوات لها دخلت معسكر تدريب "بعشيقة" بالموصل "يوم الخميس 3 ديسمبر 2015" دون طلب أو إذن من السلطات الاتحادية في بغداد. وحذر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي تركيا من مواجهة عسكرية وحرب إقليمية بسبب تدخلها في الموصل، وقال: "نخشى من أن تتحول المغامرة التركية في الموصل إلى مواجهة إقليمية، وندعو الحكومة التركية إلى عدم التدخل في الشأن العراقي". كما عقدت جامعة الدول العربية اجتماعا في ديسمبر الماضي أدان توغل القوات التركية، وأكد دعمه للعراق في مساعيه الداعية لانسحابها بشكل كامل.