قررت جامعة القاهرة، إلغاء خانة الديانة كمتطلب فى كافة الشهادات والمستندات والأوراق التى تصدرها أو تتعامل بها الجامعة، ومن بينها شهادات تخرج الطلاب الأوراق والمستندات الخاصة بهم فى الجامعة.
ونص القرار، الذي أعلنه رئيس جامعة القاهرة جابر نصار، على الآتي: "إلغاء تطلب خانة الديانة كمتطلب فى كافة الشهادات والمستندات والأوراق التى تصدرها أو تتعامل بها الجامعة مع طلابها أو العاملين بها أو أعضاء هيئة التدريس أو الهيئة المعاونة أو الغير على أى وجه كان وفى جميع الكليات والمعاهد والمراكز سواء المرحلة الجامعية الأولى أو الدراسات العليا".
واستند القرار، على الدستور المصرى لعام 2014، وعلى قرار رئيس الجمهورية بالقانون رقم 49 لسنة 1972، بشأن تنظيم الجامعات والقوانين المعدلة له، وموافقة رئيس الجامعة، حيث تم تذييل القرار بتوقيع الدكتور جابر نصار، رئيس جامعة القاهرة.
اعتراض اللجنة الدينية بمجلس النواب
انتقد الدكتور أسامة العبد رئيس اللجنة الدينية بمجلس النواب قرار رئيس جامعة القاهرة جابر نصار بإلغاء خانة الديانة في الاوراق الرسمية الخاصة بجامعة القاهرة.
وأضاف العبد في تصريحات صحفية، إن هذا القرار لا نري فيه لا مصلحة الأشخاص أو الدولة، مشيرا إلى أننا في الوقت الحالى نحتاج فكر مغاير لهذا الفكر، وأن البلاد تحتاج إلى أفكار تنهض بالبلاد واقتصادها، مضيفا "نحن في ورطة ونحتاج أن نمر من عنق الزجاجه كما أننا نواجه أعداء في الداخل والخارج".
واعتبر أمين سر اللجنة الدينية بمجلس النواب عمر حمروش، قرار الدكتور جابر نصار بإلغاء خانة الديانة في كافة الشهادات والمستندات والأوراق التى تصدرها الجامعة، هو تزيّد لا داعى له، وأضاف: "كنت أتمنى أنه بدلًا من تلك القرارات وافتعال هذه الأمور التي لن يكون من وراءها إلا إحداث البلبلة في المجتمع المصري، والتحدث في حوارات وفرعيات لا طائل منها، أن نهتم بإيجاد آلية لاستثمار طاقات الشباب ودراسات للبحث العلمي".
وأشار: "تلك الأمور ليس لها داع في التوقيت الحالي، لأن مصر تواجه تحديات داخلية وخارجية في معركة البقاء والبناء مما يستلزم الوقوف صفًا واحدًا لمواجهة مثيري الفتن، ومثل هذه الأمور أتساءل على أي أساس استند دكتور جابر نصار ـ وهو قيمة وقامة قانونية ـ وما هو الأساس الدستوري والقانوني لقراره هذا، وهل هو يملك سلطة التشريع!؟، أظن أنه قد جانبه الصواب في هذا القرار".
ومضى حمروش: "تبعات هذا القرار فور وصوله لنا في البرلمان، سوف نعقد اجتماع للجنة الدينية لمناقشة هذا القرار بكل تفاصيله، أما السؤال عن استدعاء دكتور جابر من عدمه فهو استباق للأحداث".
وزير التعليم العالى والبحث العلمى
علّق الدكتور أشرف الشيحي وزير التعليم العالى والبحث العلمى، على قرار "نصار" بإلغاء خانة الديانة من جميع أوراق جامعة القاهرة، قائلًا: "لا توجد من الأساس ورقة واحدة في الجامعات تتطلب كتابة خانة الديانة بها"، مضيفًا: "كفاية فتنة بقى".
وقال "الشيحي" في تصريحات صحفية، الأربعاء، إن "إثارة هذا الأمر مسىء، وكأننا نتحدث عن مسلم ومسيحى، رغم أن مصر تجاوزت هذا الكلام والجميع سواسية، ولا يجب أن نخوض فيه الآن، لأنه يقدم رسالة للخارج أن مصر مازال بها تفرقة عنصرية بناء على الدين، وأن هناك واحدا فقط خرج يتصدى لكن هناك مشكلة".
وشدد الوزير على أن "قرار إلغاء خانة الديانة أمر وكأننا نتحدث عن بلد تانية، وهو بمثابة مشكلة افتراضية ليست موجودة، ثم نضع لها حلول لأزمة غير واردة على الإطلاق"، مؤكدًا أن "جميع التعاملات داخل الجامعات عبارة عن معايير وقواعد من تنطبق عليه يأخذ الحق دون النظر للديانة، ولا يوجد شرط واحد يتطلب كتابة الديانة، وإن حدث ذلك وطلب أحد من الطلاب كتابة ديانتهم، فهو أمر مخالف للقانون، ويحال للتحقيق فورًا".