دعا نائب بالكونجرس الأمريكى إدارة الرئيس باراك أوباما إلى تعليق التعاون مع التحالف الذى يشن ضربات جوية فى اليمن بقيادة السعودية قائلا فى خطاب نشر اليوم الأربعاء، إن الضحايا المدنيين فى الغارات "نتيجة جرائم حرب على ما يبدو ."
وقال النائب الديمقراطى تيد ليو فى خطاب إلى وزير الخارجية جون كيرى أمس الثلاثاء إن التحالف شن أكثر من 70 "غارة جوية غير مشروعة" فى اليمن .
وأضاف ليو: "يبدو أن التحالف (بقيادة) السعودية يستهدف المدنيين متعمدا أو لا يميز بين المدنيين والأهداف العسكرية وكلاهما جرائم حرب ."
وأعطى ليو دروسا فى قانون الحرب خلال عمله كمحام فى سلاح الجو الأمريكي. ورسالته تزيد الضغوط على البيت الأبيض بشأن اليمن بعد إعلان الإدارة الأمريكية يوم السبت الماضى أنها تعيد تقييم دعمها للتحالف الذى تقوده المملكة بعد غارة جوية قتلت 140 شخصا فى عزاء .
واستشهد ليو أيضا بتقرير نشرته رويترز يوم الاثنين الماضى ذكر أن إدارة أوباما مستمرة فى مبيعات أسلحة للسعودية رغم مخاوف بعض المسؤولين من احتمال تورط واشنطن فى جرائم حرب بدعمها للحملة الجوية التى تقودها الرياض .
وقال التحالف بقيادة السعودية إنه يضطلع بمسؤولياته بشكل جاد وفقا للقانون الإنسانى الدولى وإنه ملتزم بحماية المدنيين فى اليمن . كانت محاولات بالكونجرس فى الفترة الأخيرة لوقف مبيعات أسلحة للسعودية باءت بالفشل .
لكن البيت الأبيض أعلن السبت أنه يبدأ "مراجعة فورية" للدعم الأمريكى للتحالف بقيادة السعودية بعد الضربة الجوية على العزاء التى تبدو إنها من تنفيذ التحالف . وقالت السعودية إنها ستحقق فى ملابسات الضربة .
وجاء فى رسالة ليو أن مبيعات الأسلحة الأمريكية وغيرها من أشكال الدعم للتحالف ينبغى وقفها حتى استكمال المراجعة التى أعلن عنها البيت الأبيض . ولم يكن لدى وزارة الخارجية الأمريكية ردا فوريا على هذا الخطاب .