طالب اللواء حاتم باشات رئيس لجنة الشؤون الأفريقية بمجلس النواب، خلال كلمته فى جلسات البرلمان الأفريقى، المنعقدة بشرم الشيخ اليوم، برفع العقوبات الأمريكية على السودان، مؤكدا على تضامنه الكامل مع الشعب السودان.

وقال "باشات": "أعلم أن شهادتى ستكون مجروحة لكون السودان الشقيق هى بلدى الثانى، وهى فى الحقيقة كما كنا وسنكون دائما بلدا واحدا كما أننى عملت قنصلا عاما بالخرطوم عام 97 أى مع بداية توقيع هذه العقوبات وشعرت وعاصرت مدى المعاناة التى يعيشها هذا الشعب الشقيق الطيب.

وأضاف رئيس لجنة الشؤون الأفريقية، أن العقوبات التى فرضت على السودان منذ عام 1977 استهدفت المجالات الاقتصادية والمالية والتكنولوجية والصحية والثقافية ومدخلات الإنتاج الزراعى والصناعى ووسائل النقل ، لا يمكن وصفها ابدًا بالعقوبات الذكية.

وأشار باشات، إلى أن هذه العقوبات صبت بوضوح امتداد آثارها المالية وتداعياتها الخطيرة على أبناء الشعب السودانى الشقيق سواء فى حياتهم المعيشية وحقهم فى الرعاية الصحية المناسبة والتعليم وتوفير فرص العمل وتيسير التواصل فيما بينهم ومع الشعوب الأخرى ، أو بالنسبة لتحقيق الاستقرار والتنمية فى هذا البلد العزبز الشقيق.

وأعلن "باشات" عن تأييده للآراء التى تؤكد تعارض تلك العقوبات مع المواثيق الدولية لاسيما المتعلقة بحقوق الإنسان، مؤكدا دعمه للمطالبين من داخل وخارج السودان برفضها بأسرع وقت ممكن خاصة وأن حكومة الخرطوم انتهجت وشرعت فى خطوات الإصلاح السياسى الديمقراطى من خلال الحوار الوطنى مع جماعات المعارضة السياسية والمسلحة، فضلا عما تتكبده من أعباء بإيواء اللاجئين من دول الجوار وما تبديه من تعاون فى مواجهة ظاهرتى الإرهاب والهجرة غير الشرعية، وأسهامها فى تحقيق الاستقرار الإقليمى .

وشدد باشات على ضرورة انتهاز الفرصة لأن تكون هناك رسالة قوية موجهة للعالم من خلال انعقاد البرلمان الأفريقى والعربى للمطالبة برفع العقوبات فورا عن السودان.