قررت الحكومة اليمنية، اليوم "الأربعاء" توجيه رسالة إلى قوات التحالف العربي بقيادة السعودية تطلب فيها منع دخول السفن غير المصرح لها بالاقتراب من السواحل اليمنية.

وناقشت الحكومة اليمنية -في اجتماعها بمدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت- التدخلات الإيرانية في الشئون اليمنية واختراق سفنها للمياه اليمنية لتهريب الأسلحة عبر سفن الصيد التابعة للميليشيات الانقلابية، بالإضافة إلى قيامها بأعمال تجسسية وتهريب مقاتلين مرتزقة من بعض دول القرن الإفريقي.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية الحكومية أن الحكومة قررت بناء على الأدلة التي تمتلكها التقدم بشكوى رسمية لمجلس الأمن الدولى ضد الاختراقات الإيرانية.

وحمل رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر -خلال الاجتماع- الانقلابيين مسئولية كل ما يحدث في اليمن، وقال إنهم أطلقوا أول رصاصة من مران وهاجموا المعسكرات واحتلوا المدن ومؤسسات الدولة، وإنهم السبب فى كل مآسي ومعاناة الشعب ولم يلتزموا بقرارات مجلس الأمن الدولي.

وأشار بن دغر إلى أن الانقلابيين لا يدركون حجم الدمار الذي لحق بأبناء اليمن وتدمير بنيته التحتية، وأن الحل في اليمن لن يكون إلا من خلال المرجعيات الأساسية المنطلقة من المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 2216.

وأكد حرص الحكومة اليمنية على عقد اجتماع المجلس في المكلا لمعرفة احتياجات المحافظة وإطلاع الوزراء عن قرب لكافة القضايا المتعلقة بوزاراتهم ومكاتبهم والاستماع من محافظ حضرموت إلى التحديات التي تواجه المحافظة وتحديد المعالجات المناسبة.

وناقش مجلس الوزراء -خلال الاجتماع- القضايا المتعلقة بمحافظة حضرموت واهمها معالجة قلة السيولة النقدية وتفعيل موارد المحافظة، واطلع على مقترحات اللجنة المالية المكلفة من رئيس الوزراء بتفعيل لموارد المحافظة ووافق على تكليف مصلحة الجمارك برفع تصور بشأن إعادة النظر في التعريفة الجمركية للسيارات الغير مرقمة التي دخلت اليمن وتفعيل هيئة أراضي وعقارات الدولة والسجل العقاري.

وردا على طلب وزير التعليم العالي الدكتور حسين باسلامة، بشأن وضع الطلاب اليمنيين المبعوثين للخارج أمر رئيس الوزراء بتحويل مليون دولار إلى حساب الخطوط الجوية اليمنية لنقل الطلاب وحل مشكلة العالقين.

يشار إلى أن الحكومة اليمنية تتواجد في محافظة حضرموت "شرق اليمن" منذ حوالى أسبوع .