أعلنت وزارة الصحة والسكان أن إجمالي عدد الصيدليات التي تم التفتيش عليها من قبل مفتشي الصيدلة خلال الفترة من يناير وحتى 30 سبتمبر 2016 بلغ 63 ألفا و497 صيدلية ، وذلك من إجمالي 70 ألفا و111 صيدلية، كما بلغ عدد مخازن الأدوية التي تم التفتيش عليها خلال نفس الفترة من العام الجاري 2640 مخزنا.

من جانبها أوضحت الدكتورة مديحة أحمد مدير الإدارة العامة للتفتيش الصيدلي أن عدد المحاضر التي تم تحريرها للصيدليات المخالفة التي تم ضبط أدوية مهربة ومغشوشة بها بلغ 528 محضرًا، فيما بلغ عدد المحاضر التي تم تحريرها للمؤسسات الصيدلية لعدم وجود مدير أو من ينوب عنه 5227 محضرا.

وأشارت إلى أن عدد المحاضر التي تم تحريرها للمؤسسات الصيدلية لوجود مخالفات لافتة 167 محضرا، فيما بلغ عدد المحاضر التي حررت لمؤسسات صيدلية لوجود أدوية بها محظور بيعها بالصيدليات " مثل الأدوية الخاصة بالجيش والشرطة والتأمين الصحي والعينات المجانية122 محضرا ، أما عدد المحاضر التي حررت لمخازن الأدوية المخالفة89 محضرًا.

وبلغ عدد المؤسسات الصيدلية التي تم ضبط ترامادول بها مهرب وغير مسجل بوزارة الصحة 43 ، فيما بلغ عدد المؤسسات الصيدلية التي صدر لها قرار بإلغاء الترخيص653 مؤسسة.

أما عدد قرارات الغلق الإداري التي تم إصدارها بمعرفة التفتيش الصيدلي بمديريات الشئون الصحية فقد بلغ 577 قرارا، فيما بلغ عدد الأماكن غير المرخصة التي تم ضبطها وتحويلها للنيابة العامة 285مكانا.

وبلغ عدد منشورات الغش الدوائي التي تم إعدادها بمعرفة التفتيش الصيدلي 35 منشورًا ، وعدد الحملات التي قام بها التفتيش الصيدلي مع جهات رقابية مثل مباحث التموين ومباحث المخدرات ومباحث الأموال العامة وجهاز حماية المستهلك 272 حملة ، فيما بلغ عدد أحراز النيابة التي تم فحصها وإعداد تقرير فني بشأنها 80حرزًا.

في سياق متصل أعلن الدكتور خالد مجاهد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان ، عن ضبط صيدليتين بمحافظتي القاهرة والجيزة بهما عبوات مغشوشة من مستحضر الألبيومين البشري من إنتاج شركة "باكستر"، وذلك بالفحص الظاهري لها ، حيث تم سحب عينات من هذه العبوات وإرسالها للتحليل بالهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية.

ووردت نتيجة التحليل بأن العينات التي تم تحليلها غير مطابقة لمواصفات الاختبارات التي تم إجراؤها بالهيئة ، وعلى ذلك تم تحرير محضرين بالواقعة قيد الأول برقم 9771 والثاني برقم 8159لسنة 2016 والعرض على النيابة العامة المختصة لاتخاذ اللازم بشأن المخالفة المضبوطة.

في السياق ذاته قام التفتيش الصيدلي بمديرية الشئون الصحية بمحافظة الفيوم بالاشتراك مع قسم مباحث مكافحة المخدرات بالمحافظة بضبط صيدلية بها أدوية مخدرة مهربة تحتوي على مادة ترامادول هيدروكلوريد ، حيث تم تحرير محضر بالواقعة قيد برقم3187 إداري مركز سنورس لسنة2016 والعرض على النيابة العام لاتخاذ اللازم بشأن المخالفات المضبوطة وغلق الصيدلية إداريا بناء على المخالفات التي ضبطت بها.

وتؤكد وزارة الصحة والسكان على أن التفتيش الصيدلي بالادارة المركزية للصيدلة وكذلك بمديريات الشئون الصحية بالمحافظات يقوم بصفة دورية بالتفتيش على المؤسسات الصيدلية المرخصة من قبل الوزارة ، وذلك لضبط سوق الدواء المصري من وجود أي أدوية مغشوشة أو مجهولة المصدر أو مهربة وغير مسجلة بالوزارة.

وفي حال ضبط هذه الأدوية بالمؤسسة الصيدلية المرخصة يتم مصادرتها وعمل محضر بالمخالفة في قسم الشرطة التابع له المؤسسة الصيدلية للعرض على النيابة العامة المختصة لاتخاذ اللازم بشأن المخالفة ، بالإضافة إلى إصدار قرار بالغلق الإداري لهذه المؤسسة الصيدلية المخالفة بمعرفة إدارة الصيدلة بالمديريات.

وأوضحت الوزارة أن الأدوية المهربة هي أدوية غير مسجلة بوزارة الصحة وغير مدون عليها رقم تسجيل يفيد تسجيلها بالوزارة ، بالإضافة إلى أن هذه الأدوية دخلت البلاد بغير الطرق المشروعة ، وظروف نقلها غير مأمونة ، حيث إنها عرضة لظروف تخزين سيئة غير مطابقة للمواصفات المتعارف عليها.

كذلك لم تمر بمراحل التحليل المختلفة بالهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية ، لبيان مدى مطابقتها وصلاحيتها للإستعمال من عدمه ، ولا يوجد لها ملف تسجيل لدى الهيئة ، بالإضافة إلى أن هذه الأدوية لا يوجد لها فواتير شراء من شركات معتمدة ، وبالتالي فهى تعتبر مجهولة المصدر طبقًا للقرار الوزاري113 لسنة 1994 والخاص بالسلع مجهولة المصدر.

وأشارت الوزارة إلى أنه في حالة ضبط أي أدوية مغشوشة أو مقلدة أو مهربة سواء في أماكن مرخصة أو غير مرخصة من قبل وزارة الصحة ، فإنه يتم إصدار منشور دوري بالضبط والتحريز موضحا به أهم الفروق الجوهرية بين العبوات الأصلية والعبوات المغشوشة أو المقلدة أو المهربة ،وذلك لتأمين السوق المحلية.

يتم نشر هذا المنشور على جميع إدارات الصيدلة بمديريات الشئون الصحية بالمحافظات ، لتكثيف التفتيش على هذه الأماكن سواء من قبل التفتيش الصيدلي على مستوى الجمهورية أو التنسيق مع مباحث التموين للوصول بأسرع وقت ممكن لهذه الأماكن ومتابعة ضبط العبوات المخالفة من الأدوية المضبوطة واتخاذ كافة الإجراءات القانونية بشأنها.

وتم إصدار تعليمات لجميع المؤسسات التابعة لوزارة الصحة والسكان ، نحو إعدام جميع الفوارغ الزجاجية للمستحضرات على هيئة زجاجات أو فيال عن طريق ماكينة تكسير الزجاج حتى لا يعاد تعبئتها مرة أخرى بمواد غير معلومة المصدر ، وذلك حفاظًا على صحة المرضى.