لاعبو الفريق: نفخر بانتمائنا لنادي عريق يرعاه كيان صناعي عملاق مثل جهينه
قام الجهاز الفني للنادي الاهلي ولاعبو فريق كرة القدم بزيارة مصنع الدولية للعصائر والمشروبات التابع لشركة جهينه وذلك في إطار تجديد ثقة الشركة في الفريق الرائد الذي يحمل شعار الشركة على مدار الـ 18 عاماً الماضية.
وقد أعرب لاعبو النادي وفريقه الفني عن انبهارهم وفخرهم بالتكنولوجيات المتقدمة التي يتم استخدامها في خطوط الإنتاج الآلية الخاصة بجهينه. استمع الحضور جميعاً إلى شرحاً وافياً من قبل مسئولي جهينه لمراحل الإنتاج المتعددة والتي تضمن الخروج بمنتجات محلية تضاهي في جودتها المعايير العالمية وتعد فخراً لقطاع الصناعات الغذائية بأكمله.
وعلق سيف ثابت – العضو المنتدب لشركة جهينه - ” ان حرص جهينه علي رعاية النادي الاهلي طوال السنوات الماضية تأتي انطلاقاً من استراتيجية الشركة التي تولي اهتماماً خاصاً للرياضة ليس فقط كونها وسيلة للحصول على جسدٍ سليمٍ معافي ولكن لكونها الخطوة الأولي للخروج بجيل من الشباب الواعي المتفتح القادر على المنافسة والتحدي وتحقيق الأحلام.”
واكد ثابت ان جهينه تؤمن بأن الرياضة احد الوسائل المهمة لبناء الانسان، و لهذا نحرص علي دعم الرياضة والرياضيين، كما نؤمن بأن الشباب هم مستقبل هذا الوطن بما يمتلكوه من افكار ابداعية وقدرة علي العمل الجاد اذا وجدوا من يدعمهم ويفتح امامهم افاق الابتكار، وهو ما تفعله جهينه منذ تأسيسها برعايتها للعديد من المبادرات الشبابية الابداعية.
وأضاف أنه هناك حالة تشابه كبير بين النادي الأهلي ككيان وطني تأسس لخدمة المواطنين وشركة جهينه كشركة وطنية تأسست لتقديم منتجات تتمتع بجودة عالية لتلبي احتياجات المستهلكين.
كما استطرد أن الشراكة بين الأهلي و جهينه ممتدة على مدار 18 عاماً، تخرج من النادي خلالها أسماء لمعت على الساحة الكروية المحلية والإقليمية بالعالم العربي و إفريقيا. مستمرون في دعمنا لنادي القرن العريق لنسطر سوياً المزيد من النجاحات والانجازات الرياضية التي من شأنها اثبات ريادة شركة جهينه على الصعيد الرياضي والتي تتوافق مع ريادة الشركة وصدارتها لقطاع الصناعات الغذائية بمنتجاتها المتميزة والمتنوعة.”
يذكر ان في إطار دعم الشباب و الرياضة قامت جهينه بتكريم اللاعبة هداية ملاك– لاعبة منتخب مصر للتايكوندو بعد فوزها بالميدالية البرونزية في أوليمبياد ريو 2016. ومبادرة المغامر المصري جلال زكري شاتيلا الذي ينوي تسلق أعلى قمة جبلية في كل قارة حول العالم وجمع تبرعات توجه جميعها لخدمة المجتمع المصري.وهو الامر الذي سينعكس ايجابياً على تنمية هذا الوطن الذي ننتمي اليه جميعا ونسعي لرفعته.