سلطت صحيفة " التايمز" الضوء على قصف مدينة حلب السورية وتعرض سكانها للإبادة ؛ مشيرة الى أن القصف الهمجي لحلب يشبه الفظائع النازية في جارنيكا" مع صورة كبيرة لآثار القصف والدمار في حلب.

وتابعت أنه في 2012 قصفت قوات الأسد مدينة حمص ودمرت أجزاء واسعة منها، وحينها نشر فنانون ورسامون لوحات لحمص كتبوا تحتها: "جارنيكا" أي أن المثال الذي شبهوا به المدينة السورية المدمرة، هو جارنيكا القرية الإسبانية التي دمرها الفاشيون قبل ثمانين عاما وتعتبر اشهر عملية تدمير في القرن العشرين.

وأضافت ان ما يحدث الآن في حلب يجعل المدينة السورية أقرب إلى نموذج جارنيكا وهي التي خلدها الرسام الشهير بابلو بيكاسو بلوحة زيتية معروفة خلدت آثار القصف المدمر الذي لحق بغارنيكا في إسبانيا؛ مؤكدة أن ما يحدث في حلب" ربما ليس النهاية بل بداية لحرب طويلة، وهذا ما يزيد من المخاوف من استمرار الصراع، الذي تغذيه روسيا الحليف الأكبر لسوريا من اجل مصالح عسكرية "