أعلنت الشركة الصينية "فورتشن لاند" العقارية توصلها لاتفاق مع مصر من أجل تولي مشروع بناء العاصمة الإدارية الجديدة الذي أعلن عنه الرئيس عبد الفتاح السيسي في مارس 2015، لتكون نموذجًا يشبه مدينة صناعية عالمية على الأراضى المصرية، وما سيصاحبه من تخفيف الازدحام على القاهرة.

ونشرت بعض الصحف البريطانية والأمريكية، أن مشروع العاصمة الإدارية الجديدة لمصر، على وشك أن يصبح واقعاً، بعد العرض المغري الذي قدّمته الشركة الصينية المذكورة لاستثمار 20 مليار دولار في بناء المرحلة الأولى من العاصمة التي ستتكلف 45 مليار دولار.

وبحسب قناة "سي إن إن" الأمريكية فإن قادة للشركة التقوا بالرئيس السيسي لتقديم خططهم ومشروعهم للبدء في بناء المدينة، لاسيما أن شركة صينية أخرى قد عرضت من قبل 15 مليار دولار كمشاركة في عملية الإنشاء.

وشركة "فورتشن" مملوكة للدولة عاملة في مجال العقارات والتنمية الصناعية ومقرها في الصين، يرأسها وانج وانكسو، الذي يعتبر من الأثرياء الكبار في الصين.

وتركز الشركة الصينية عملها على إقامة المدن الصناعية والتنمية الحضرية، فبحسب تعريف الشركة على موقعها، فإنها واحدة من الشركات الرائدة لإقامة المدن الصناعية الكبرى في الصين، تأسست عام 1989، وتستمر حتى الآن في تقديم الابتكار وتحسين مستوى المعيشة في المدن التي تقيمها في الصين وحول العالم.

وتحت شعار "المستقبل يبدأ من اليوم"، تضع الشركة 4 مبادئ أساسية في تطوير مدن صناعية جديدة، وهي الالتزام بالتنمية الخضراء، والالتزام بجودة المعيشة في المدن وكذلك الابتكار المستمر، بالإضافة إلى الالتزام بالتصنيع.

  • مشروعاتها داخل الصين
نفذت الشركة العديد من المدن والمشروعات الصناعية داخل وخارج الصين.

وذكرت الشركة على موقعها الإلكتروني أنها تتولى تنمية المنطقة الاقتصادية الثلاثية بكين- تانجين- هبي، وكذلك تنمية مشروع نهر يانجتسي.

كما تتولى الشركة المبادرة الصينية المعروفة باسم "حزام واحد طريق واحد"، وكذلك تنمية دلتا نهر اللؤلؤ في الصين.

  • مشروعاتها الدولية
ونتيجة لنجاحها في الصين، توسعت الشركة إلى السوق الدولية، لتصبح لديها مكاتب تمثيلية في 40 منطقة حول العالم، لاسيما ماليزيا وأندونيسيا والهند.

تمكنت الشركة الصينية المملوكة للدولة في اكتساب ثقة العديد من الحكومات لإقامة مدن ومناطق صناعية، ففي يوليو الماضي، وقع مكتب الشركة في الهند مذكرة تفاهم مع شركة هاريانا الهندية الحكومية لإقامة مدينة صناعية كبرى تحت اسم "مدينة الهند الصناعية الجديدة"، في نفس الوقت الذي تعاقد مكتبها في أندونيسيا لبناء أول مدينة صناعية دولية هناك.

وفي سبتمبر الماضي، وقعت الشركة الصينية شراكة من أجل بناء مدينة صناعية جديدة في إقليم دونج ناي في فيتنام.

في عام 2015، صنفت صحيفة "فوربس" شركة فورتشن للتنمية ضمن أكبر 50 شركة أسيوية تعمل في تطوير المدن الصناعية.

  • بناء العاصمة المصرية الجديدة
نشرت الشركة على موقعها بتاريخ 10 أكتوبر أنها ضمنت إقامة مشروع العاصمة الإدارية الجديدة في مصر، كأول مشروع لها في إفريقيا.

وأوضحت الشركة أنها حصلت على التعاقد لبناء مدينة صناعية في مصر، لافتة إلى أنه تم توقيع مذكرة تفاهم حول المشروع مع وزير الإسكان، مصطفى مدبولي ووزيرة الاستثمار، داليا خورشيد، وبحضور رئيس الوزراء هشام اسماعيل.

وبينت أن الرئيس عبد الفتاح السيسي رحب بخطط الشركة لإقامة المدينة، متوقعا أن تلعب هذه الشركة دورا هاما في تنمية البنية التحتية وخطط التنمية المحلية.

ومن جانبها، لفتت الشركة إلى أنه بمجرد الانتهاء من العاصمة الإدارية الجديدة، سوف يحدث تنمية فعلية لمحور قناة السويس، مما سيساعد في نمو الانتاج الداخلي بنسبة 2%، وتزايد الاستثمارات الأجنبية بنسبة 15%.

لمشاهدة الفيديو اضغط هنا