كشف نائب رئيس الوزراء الروسي دميتري روغوزين عن روبوت روسي تصنيع يتوقع أن يُرسَل إلى المحطة الفضائية الدولية ليعمل هناك بصفته فردا دائما في طاقم المحطة.
وقال دميتري روغوزين المسؤول عن تسيير شؤون قطاع الصناعات الحربية الروسية في مقال نشره في مدونته على “فيسبوك”:” إني كلفت مركز البحوث الواعدة بأن يتولى بالتعاون مع شركة “إينيرغيا” الفضائية الروسية إدارة مشروع تكييف الروبوت الذي أطلق عليه اسم ” FEDOR ” (فيودور) على العمل في ظروف الفضاء داخل المحطة الفضائية الدولية لمساعدة أفراد طاقمها على أداء مهامهم”.
وأضاف إنه يتوقع أن تنتهي اختبارات روبوت “فيودور” الفضائي بحلول عام 2021، طبقا لما ورد بموقع “روسيا اليوم”.
وحسب قول روغوزين فإن الروبوت قادر على اتخاذ قرار بنفسه في إطار مهمة أوكلت إليه. فيما يبقى لدى الشخص المشغل له الحق بتولي قيادته إذا اقتضى الأمر ذلك.
يذكر أن مركز البحوث الواعدة تم استحداثه في 16 ديسمبر/ كانون الأول الماضي على غرار مركز ” DARPA ” الأمريكي للمبتكرات في القوات المسلحة الأمريكية.
وقد تم في إطار المركز الروسي تأسيس 35 مختبرا علميا تعمل على تحقيق 50 مشروعا علميا عسكريا واعدا.