أطلق مركز الإعلام والتواصل الإقليمي التابع للحكومة البريطانية ومقره دبي، مدونته على الإنترنت لنشر الأخبار والتقارير التي يصدرها باللغة العربية حول مختلف القضايا المرتبطة بالسياسة البريطانية في الشرق الأوسط.

وذكر المركز - في بيان اليوم الأربعاء - أن المدونة الجديدة تتضمن أقسام وسائل التواصل الإجتماعي التابعة لوزارة الخارجية البريطانية، البيانات الصادرة عن الوزارة، ولكن المساحة الأبرز من المدونة ستفرد للتقارير والقصص الإخبارية التي تصدر عن الحكومة البريطانية باللغة العربية عبر مركزها الإعلامي في دبي. ويمكن للقراء التعليق على محتوى جميع الأخبار والتقارير التي تنشرها المدونة (رابط المدونة: ####http://blogs.fco.gov.uk/arabicmediahub) ####.

وقال المتحدث باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إدوين سموأل، إن المدوّنة عبارة عن منصّة تهتم بإطلاع النخبة العربية ووسائل الإعلام و الجمهور العربي بكل أطيافه وشرائحه على موقف الحكومة البريطانية من قضايا الشرق الأوسط والدور الذي تلعبه في مواجهة الأزمات والصراعات.

وأضاف "يهمّنا كحكومة بريطانية أن نسلّط الضوء عبر هذه المنصة الإعلامية كذلك على تنوع المجتمع البريطاني واندماج المسلمين فيه، بالإضافة إلى الجهود التي تبذلها بريطانيا في تعزيز علاقاتها مع بلدان المنطقة في مجالات عديدة."

وقال "يأتي هذا في وقت نعمل فيه في بريطانيا على إبراز هويتنا بعد خروجنا من الإتحاد الأوروبي والتأكيد على أن بريطانيا ستبقى منفتحة على العالم وستواصل لعب دور مهم وفاعل في الشرق الأوسط الآن أكثر من أي وقت مضى."

وأكد سموأل الحرص عبر إطلاق هذه المدونة على الإستماع إلى الرأي والرأي الآخر بما يعكس القيم البريطانية التي تقوم على التسامح والتنوع وتقبل الآخر، قائلا "لذلك فإن هذه المدونة هي ليست فقط لنشر مواقف وآراء الحكومة البريطانية فقط بل هي أيضا بوابة نستمع من خلالها إلى آراء الجميع حتى الذين لا يتفقون مع سياستنا الخارجية أو غيرها."

يذكر أن هذه المدونة تلحق بركب عدد من المنصات التابعة للخارجية البريطانية على وسائل التواصل الإجتماعي على تويتر وفيبسوك فضلا عن قناتها على اليوتيوب وحسابات المتحدث باسم الحكومة البريطانية في المنطقة على تويتر، فيسبوك، سناب شات، إنستجرام.