قال الدكتور جابر نصار، رئيس جامعة القاهرة، إن قرار إلغاء الديانة في مستندات الجامعة، صدر لمواجهة التمييز بين الطلاب، بعد وقوع بعض الممارسات التي تم رصدها في إحدى وحدات الجامعة بعد التقدم للدراسات العليا.

وأضاف "نصار" خلال تصريحات تليفزيونية، اليوم الأربعاء، أن التمييز جريمة ينص عليها الدستور، مؤكدا أن القرار مقصود به داخل الجامعة ولا يعنيهم ألا يطبق في مكان آخر.

وقال تعليقا على حالة الانقسام الموجودة بداخل البرلمان بسبب قرار إلغاء خانة الديانة من "إن الاختلاف لا يفسد للود قضية، حيث إن الاختلاف سنة كونية"، معربا عن احترامه لكل من يختلف مع قراره، وتقديره لكل من دعم هذا القرار.

وأشار إلى أن القضاء أمام أي طرف يعترض على القرار، حيث إنه الفيصل الوحيد بين المختلفين، مؤكدا أن حكم القضاء سيكون على العين والرأس، لافتا إلى أنهم لم يحصلوا على رأي من الأزهر أو الكنيسة حول القرار قبل إصداره.

وأكد رئيس جامعة القاهرة، أنهم يتخذون قرارات ليس لإثارة حالة جدلية، وإنما لتحريك مياه راكدة.