"جيما باتن" أم لطفلين تتبع كل وسائل العناية الصحية للمحافظة على صحتها وحماية نفسها من الإصابة بالسرطان، ورغم إجرائها لاختبارات مسح عنق الرحم دوريا للاطمئنان على نفسها، إلا أنها أصيبت به دون أن تشعر بسبب وجود خلايا غير طبيعية.
نقل الموقع البريطانى "ديلى ميل" رحلة مرض"باتن"، والتى تبلغ من العمر 30 عاما، حيث بدأت الأعراض لديها بنزيف حاد على فترات متفرقة، حتى تبين بالفحوصات أنها تعانى من سرطان الرحم، ولم يكتشف عن طريق المسح التى كانت تقوم به بشكل دورى.
تحكى "جيما باتن" قائلة: "كنت أخشى طيلة حياتى من الإصابة بهذا المرض اللعين، لذلك انتظمت فى إجراء اختبارات مسح عنق الرحم دوريا وفقا للخطة التى وضعها طبيب النساء لاكتشاف الورم مبكرا، ولكن هناك خلايا غير طبيعية ظهرت فجأة وتحولت إلى ورم سرطانى، وكانت الخطة العلاجية هو استئصال الورم ثم الانتظام فى العلاج الكيماوى، ولكن اخترت طريقة علاجية نهائية وهى قطع عنق الرحم والجزء العلوى من المهبل".
وتابعت: "بعد الانتهاء من العملية وانتظامى فى الجلسات الكيماوية شعرت بأهمية عملى المجتمعى، لذلك أقوم حاليا بالذهاب لكل الأماكن لتحذير النساء من الأعراض الخفية وحثهم على إجراء مسح عنق الرحم حتى يقومن باكتشاف الإصابة بالسرطان مبكرا ويتم علاجه بشكل أفضل.
ومن أعراض سرطان عنق الرحم:
1. نزيف غير طبيعى أثناء أو بعد الجماع أو فى أى وقت.
2. استمرار النزيف بمدة 6 أسابيع بعد الانتهاء من فترة الطمث.
3. إفرازات مهبلية كريهة.
4. الألم الشديد غير المحتمل أثناء الجماع.
5. ألم أسفل الظهر.