كان حلمًا لأبناء مثلث حلايب وشلاتين تخصيص مقعد برلماني لهم فى مجلس النواب، خاصة أن محافظة البحر الأحمر والتى تتبع لها مدينتي حلايب وشلاتين كانتا ضمن الدائرة الجنوبية لمحافظة البحر الأحمر، وبالفعل فى عهد الرئيس السيسى تحوّل الحلم لحقيقة وتم استحداث دائرة انتخابية جديدة لأبناء تلك المنطقة، ونجح النائب ممدوح عمارة ابن مثلث حلايب وشلاتين الذى أصبح لسان أبناء حلايب وشلاتين بكافة قبائلها فى البرلمان.

ونجح "عمارة" فى توصيل مشاكل أبناء المنطقة سواء العامة أو الشخصية إلى المسئولين عبر قبة البرلمان وجسد الواقع الحقيقى لأبناء المنطقة واستطاع بعلاقاته الطيبة بالأجهزة التنفيذية للدولة فى تحقيق حلقة تواصل حقيقى لأبناء المثلث وسهل كثيرًا على الدولة التى تتعاون معه بكافة أجهزتها فى توصيل خدمات كثيرة.

كما ساعد فى خطة التنمية التى تتبناها الدولة لتنمية تلك المنطقة خاصة فى ظل وجود اللواء أحمد عبدالله محافظ البحر الأحمر النشيط الذى لم يدخر جهدًا فى دفع عجلة التنمية بحلايب وشلاتين خاصة بعد أن رفعت الدولة الميزانية المخصصة لمشاريع التنمية بحلايب وشلاتين إلى الضعف، حيث إن المرحلة الأولى بدأت في نوفمبر 2013 بإجمالي تكلفة بلغت مليار جنيه.

وعرض النائب ممدوح عمارة أغلب مشاكل حلايب وشلاتين الملحة، خاصة مشاكل الصحة والعجز في الأطباء والتى يسعى محافظ البحر الأحمر لحلها حلاً جذريًا بإلحاق أبناء حلايب وشلاتين بكليات الطب سواء الخاصة أو العامة على نفقة المحافظة فيما طالب عمارة وزارة الصحة بتوفير أطباء وأجهزة للوحدات الصحية ومستشفى الشلاتين.

كما عرض عمارة مشاكل التعليم والأوراق الثبوتية والعجز فى المدرسين وبدأت الدولة فى إعداد مخططات لحل تلك المشاكل.

ولم يقف دور "عمارة" على المشاكل العامة فقط ولكن كان له دور فى المشاكل الخاصة وطلبات المواطنين وعرضها على المسئولين وكان أبرز ما يميزه هو عدم الإفصاح عن أى مشاكل شخصية يقوم بحلها.