قال النائب جمال محفوظ، عضو لجنة الشئون العربية بمجلس النواب، إن تصويت مصر علي مشروعي قرار فرنسا وروسيا خلال اجتماع مجلس الأمن الدولي بشأن سوريا جاء من منطلق تحفيز الدبلوماسية الدولية للتحرك في الملف السوري لتجاوز الاستقطاب الحالي المؤسف وليس من منطلق المزايدات السياسية التي أصبحت تعوق عمل مجلس الأمن.

وأشار النائب إلى أن مصر تقف بقوة مع الحل السياسي الذي يرضى عنه السوريون، بما يحفظ وحدة كيان الدولة السورية وسلامة أراضيها من خطر التقسيم، وتقرير مصيرها من خلال شعبها دون تدخل من أي أطراف إقليمية أو دولية.

وأضاف النائب أنه من الطبيعي أن يكون لكل دولة رؤية إزاء القضايا الإقليمية أو الدولية مشيراَ إلي أن الأشقاء في المملكة العربية السعودية يجب أن يتفهموا رؤية مصر الإستراتيجية وحق القاهرة في أن تتخذ مواقف تبعًا لرؤيتها لمصالحها وأولوياتها مشيراَ إلي أن موقف مصر من الأزمة السورية يخدم أمنها القومي بسبب التخوف من سقوط سوريا في يد الجماعات الإرهابية خاصة أن دمشق تعتبر هي البوابة الشرقية لمصر.

وطالب النائب من المجتمع الدولي ضرورة إيجاد مخارج إنسانية تضمد جراح حلب وأهلها، ولعل هذا أضعف الإيمان في ظل غياب أفق الحل السياسي ومرارة الاستقطاب الدولي حول سوريا.