أكد فرانسيس ريتشاردوني رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة، أن الجامعة ليست مسيسية، وأنه يتحاور مع الحكومة المصرية بشأن تكلفة الطلاب والمصروفات.

وأضاف، فرانسيس ريتشاردوني رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة خلال لقاء مع عدد من الصحفيين اليوم، أن الجامعة لا تدرب الناس للمشاركة فى العمل السياسي، ولكن لإعداد خطط للبحث، مشيرًا إلى أنه على أتم استعداد للتشاور مع الحكومة، قائلآً:"أرجو ألا تخلطوا بين كوني كنت مسئولا فى الحكومة الأمريكية، وبين عملى الحالي كرئيسًا للجامعة الأمريكية."

وتابع، أن الجامعة يمكن أن تعين الحكومة المصرية بالسياسة العامة وليس للتفاصيل.