نشرت صحيفة "ميرور" البريطانية مقطع فيديو صادم لمعلمة بمدرسة بولاية "ميسيسيبي" الأمريكية، وهي تقوم بتعذيب طالبة من ذوي الاحتياجات الخاصة بطريقة مروعة، الخميس الماضي.

وأظهر الفيديو المعلمة وهي تقوم بتثبيت الطفلة على الأرض وتجلس فوقها، وعندما حاولت النهوض قامت المعلمة بجرها من شعرها على الأرض فيما قام معلم آخر بالصراخ في وجه الطفلة، التي تنتمى إلى برنامج تعليمي لذوي الاحتياجات الخاصة بمدرسة "جرينفيل" الثانوية.

وقامت والدة إحدى الطالبات بالمدرسة، وتدعى "كيشا ويليامز"، بنشر الفيديو على موقع "فيس بوك"، مشيرة إلى أنها وجدت ذلك المقطع على هاتف ابنتها، فيما أخبرتها الابنة بأن شخص ما أرسل إليها الفيديو؛ وصرحت "ويليامز" بأنها قررت نشر الفيديو لأنها لديها ابنة من ذوى الاحتياجات الخاصة بالمدرسة، مضيفة أنه يحق للأباء والأمهات أن يكونوا على دراية بما يتعرض لها أبناؤهم بالمدرسة.

وقامت "ويليامز" بنشر مقطع فيديو آخر للمعلمة وهى تقوم بضرب نفس الطالبة بآلة على رأسها؛ ورفضت والدة الطفلة الرد على أي أسئلة بشأن ما تعرضت له ابنتها وأحالت الأسئلة إلي محاميها، الذي قال إنه من المبكر جدا الإدلاء بأي تصريح.

ومن جانبه صرح مدير المدرسة "كزافييه هودو" بأن إدارة المدرسة تقوم بالتحقيق في مقاطع الفيديو التي تم تداولها، مضيفا أن الإدارة تقوم بإتخاذ الإجراءات اللازمة للتعامل مع الموقف بطريقة سليمة.