قال تلفزيون (إن.تي.في) إن السلطات التركية أصدرت اليوم الأربعاء مذكرات اعتقال بحق 215 من أفراد الشرطة بينهم 147 قائدا في عملية مرتبطة بمحاولة الانقلاب في يوليو تموز.

وذكر التلفزيون أن 30 من هذه المجموعة اعتقلوا حتى الآن.

وشهدت تركيا عمليتي اعتقال كبيرتين لأفراد من الشرطة منذ السابع من أكتوبر تشرين الأول في إطار ما تقول الحكومة إنه حملة تهدف للقضاء على أنصار رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله كولن الذي تلقي عليه أنقرة مسؤولية تدبير الانقلاب الفاشل.

وينفي كولن الاتهامات بأنه دبر الانقلاب الذي قتل خلاله أكثر من 240 شخصا.

وسُجن نحو 32 ألف شخص كما عُزل 100 ألف من الجيش والشرطة والمعلمين والقضاة والمدعين وآخرين من مناصبهم.

وذكرت وزارة الدفاع اليوم الأربعاء أن القوات المسلحة عزلت 201 من أفراد قواتها الجوية و32 آخرين من البحرية.

ونقلت قناة (إن.تي.في) عن السلطات القول إن كل أفراد الشرطة المئتين وخمسة عشر يشتبه في أنهم يستخدمون تطبيق بايلوك للرسائل على الهواتف الذكية والذي يستخدمه أنصار كولن منذ 2014. وأضافت القناة أن معظم مذكرات الاعتقال صدرت بحق أفراد شرطة في أنقرة وإن الباقين في 13 إقليما.

ومن خلال اختراق الخصائص الأمنية لبرنامج بايلوك تتبعت وكالة المخابرات آلاف الأشخاص الذين تقول إنهم جزء من حركة كولن ومرتبطون بمحاولة الانقلاب العسكري.

ووافق البرلمان أمس الثلاثاء على تمديد حالة الطوارئ ثلاثة أشهر أخرى في تصويت شكلي إلى حد بعيد لأن حزب العدالة والتنمية الحاكم يتمتع بأغلبية كبيرة في البرلمان ولأن حزب الحركة القومية المعارض تعهد بدعم هذا الإجراء.

ورفض حزب الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة وحزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد ثالث أكبر أحزاب المعارضة تمديد حالة الطوارئ معللين ذلك بمخاوف من استهداف الأبرياء.

وقال نعمان قورتولموش نائب رئيس الوزراء إن الشعب التركي بأكمله تعرض للأذى من قبل أنصار كولن.

وقال اليوم "لا يوجد ضحايا من منظمة كولن الإرهابية. هناك فقط 79 مليون ضحية لهذه المنظمة الإرهابية."