أكد فرانسيس ريتشاردوني رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة، أن مصر صامدة، وأنه يعتقد أنه آخر شعب سينقرض من على هذه الأرض هم المصريون، لأن وراءها حضارة، قائلًا: "نحن موجودون بمصر منذ 96 عاما، ومرت علينا كل الحروب والثورات فى تلك الفترة.

وأضاف، فرانسيس ريتشاردوني رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة فى لقاء مع عدد من الصحفيين اليوم، أن الاضطرابات السياسية والحوادث الإرهابية فى المنطقة ادت لعزوف الأجانب لأنهم لا يحبون الإزعاج، وأنه لا يريدون الحضور لمصر فقط.

وتابع، أنه ليس هناك مجتمع ودود مثل مصر، فإذا اراد شخص تعلم اللغة والإسلام فيذهبون إلى الأزهر، لافتًا إلى أنه يرغب ان تكون مصر جاذبة للأجانب من جديد.