رفض النائب أسامة العبد رئيس اللجنة الدينية بالبرلمان، إلغاء خانة الديانة في الأوراق الرسمية بجامعة القاهرة، قائلا : "لا أرى حاجة أو ضرورة لهذا القرار ولا مصلحة للفرد أو للوطن فيه وخانة المواطنة المذكور فيها الجنسية المصرية تكفي وعلى المسلم ان يظل مسلما في خانة الديانة والمسيحي مسيحيا".

وأضاف في تصريحات لـ "صدى البلد"، إلغاء خانة الديانة ليس حلا للأزمات الطائفية، ولكن لابد من معالجة الأمور برؤية، ثم إننا لو ألغينا خانة الديانة فمن الافضل أن نخترع أسماء جديدة لأن هناك أسماء تكشف الهوية الدينية لأصحابها فهناك "جرجس ومحمد، كيف سنواجه التمييز بالأسماء.

وتابع العبد :"علينا أن نفكر برؤية ولا نحل الأزمات بما يخلق فتن أخرى، والهوية الدينية جزء من التعريف بالشخص، والعلاقة بين المسلمين والمسيحين أسمى من إلغاء الديانة".

وشدد على ضرورة العمل والتكاتف بين المسلمين والمسيحيين من أجل تقدم مصر، مؤكدا أن إلغاء الديانة لن يكون عاملا من عوامل الوحدة .

وكان الدكتور جابر نصار رئيس جامعة القاهرة،اتخذ قرار بإلغاء خانة الديانة من الأوراق والمستندات بالجامعة، مؤكدا أن ذلك بسبب اكتشاف وقائع تمييز ضد بعض الطلاب المسيحيين.