قال الدكتور إبراهيم رضا، من علماء الأزهر الشريف، إن المساجد وجدت لإقامة الشعائر الدينية، وهناك قواعد تحكمها، مشيرا إلى أن إغلاق مسجد الحسين تزامنا مع احتفالات الشيعة بعاشوراء له شق سياسى نتيجة ما يحدث فى المنطقة من زرع للفتن والتعصب.

وأضاف "رضا"، خلال تصريحات تليفزيونية، اليوم الأربعاء، أن هناك حالة من التحرش تحدث كل عام، ونوعا من الحراك المذهبى يراد بها مصر، وهو أن تحيا فى فتنة المذاهب، مثلما يحدث في كثير من الدول، مشددا على ضرورة أن يكون للمسجد دوره البعيد عن تلك المهاترات.

وكانت قد أغلقت إدارة مسجد الإمام الحسين رضى الله عنه، أبواب المسجد أمس الثلاثاء، بعد صلاة العشاء مباشرة وتولى أفراد الأمن إخراج المصلين من ساحته.

وجاء قرار غلق المسجد بسبب عدم إتاحة الفرصة لأى مظاهر احتفالات شيعية خاصة وأن اليوم هو الموافق لذكرى عاشوراء.