عرض أونيانجو كاكوبا الرئيس التنفيذي للائتلاف البرلماني الأفريقي من أجل إصلاح الأمم المتحدة تقريرا بعنوان "تغيير منظومة الأمم المتحدة من أجل عالم أفضل" ويهدف الائتلاف إلي إصلاح الأمم المتحدة بما يخدم مصالح أفريقيا، وضمان حق أفريقيا غير القابل للتصرف المتمثل في تمثيلها ومشاركتها الفعالة في نظام عالمي يكون قادرًا علي الحفاظ علي السلم والأمن العالميين على أساس مبدأ التساوي في السيادة.

وأضاف كاكوبا أن من بين أهداف الائتلاف إعطاء دفعة برلمانية لعمل لجنة الاتحاد الأفريقي وحشد الدعم لإصلاح مجلس الأمن الدولي كمعيار مشترك لحقوق الأنسان ينبغي أن تستهدفه كل الشعوب والأمم، فضلا عن إقناع القوي العالمية علي أن تجدد التأكيد علي إيمانها بإصلاح مجلس الأمن الدولي باعتباره من حقوق الإنسان الأساسية وأكبر أساس للحرية والعدالة والسلام في العالم.

وأكد كاكوبا أن الائتلاف سجل تقدما ملحوظا منذ تأسيسه في بداية العام ويجري حاليا تشاورا مع لجنة رؤساء الدول العشرة التابعة للاتحاد الأفريقي لإجراء محادثات لحشد الدعم البرلماني لتحركه بشأن مجلس الأمن الدولي، كما تقرر العمل مع الجامعات مؤسسات التعليم لهذا الغرض إدراكا للأهمية التاريخية لسوكوتو كمقر للخلافة وللمساهمات الكبيرة التي قامت بها جامعة عثمان دانفوديو (جامعة سوكوتو سابقا) علي الخطاب الوطني والدولي خلال المؤتمرات والبحوث والمنشورات، وقع الائتلاف البرلماني الأفريقي من أجل إصلاح الأمم المتحدة مؤخرا مذكرة تفاهم مع هذه الجامعة لانشاء المركز الأفريقي لإصلاحات الأمم المتحدة.

وتابع سيواصل المركز السعي لتحقيق أهدافه من زاويتين ، تعزيز مزيد من التآزر بين الجامعات الأفريقية باعتبارها أجهزة بحث لإصلاحات منصفة للأمم المتحدة والقيام بعمل ميداني أكبر في التوعية لصالح حملة مشي حفاه القدمين للائتلاف البرلماني الأفريقي من أجل اصلاح الأمم المتحدة بطرق من شأنها تحفيز إشراك الجامعات الأفريقية وجعل مناقشة الإصلاح من أولويات البرامج السياسية الدولية.