عقد الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند اليوم الأربعاء اجتماعا لمجلس الدفاع والأمن الوطني لبحث جهود مكافحة الاٍرهاب والأوضاع في سوريا والعراق.

وذكرت الرئاسة الفرنسية (الاليزيه) - في بيان لها اليوم - أن المجلس استعرض العمليات الإرهابية الموجهة ضد الأراضي الفرنسية والتي تم إحباطها من قبل قوات الأمن وعبر مراقبة العناصر المتطرفة.

وأشاد الرئيس أولاند - بحسب البيان - بعمل أجهزة الاستخبارات وبالالتزام اليومي والفاعل لقوات الشرطة والدرك والجيش لضمان أمن المواطنين الفرنسيين.

كما بحث الاجتماع الاسبوعي لمجلس الدفاع والأمن مشروع إنشاء حرس وطني والذي من المقرر طرحه اليوم على اجتماع مجلس الوزراء.

ويتطرق المشاركون إلى التدابير التي تتخذها فرنسا وفق تطور الأوضاع في سوريا والعراق حيث أكد الرئيس فرانسوا أولاند على أهمية التنديد، بالرغم من الخلافات التي تمنع مجلس الأمن الدولي من تحمل مسؤولياته، بالجرائم المرتكبة بحق السكان المدنيين في سوريا من قبل النظام السوري وحلفائه لسحق حلب، بحسب البيان.