طالب فرانسيس ريتشاردوني رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة، الولايات المتحدة الامريكية ومصر بالتخلى عن خلافتهم السياسية والاتحاد، والتعاون فى مجالات التعليم والثقافة والعلوم والفن، جاء ذلك خلال لقاء مع عدد من الصحفيين اليوم، الأربعاء

واستكمل، أنه يعرف الكثير عن مصر، وأن الغرض الوحيد الذى ارجعه إلي مصر هو التعليم العالي، وانه شعر عند عرضت عليه وظيفة رئيس الجامعة انه نداء جديد للعودة لمصر، لافتًا ان الكل يعانى فى المنطقة تحت ظروف العولمة وتغير المناخ.

وتابع، أن اى جامعة ينبغى ان تفكر فى مشكلاتها وتستغل مواردها، موضحًا ان مصر بلد غنية ولديها الكثير لحل مشكلاته، للعيش فى بيئة مستدامة، فى عالم يشهد العديد من تغيرات المناخ، مشيرًا إلي أن مصر تقود لحل العديد من المشكلات.

واكد رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة، ان التعليم الليبرالي يقسم لـ4 نقاط، وهى، التفكير النقدي، والتواصل والاتصال، والابداع والابتكار، مشيرًا إلي ان الجامعة تسعى لتخريج طلاب مبدعين، موضحًا ان فشل التعليم يؤدى لتفكير الناس بفكر القطيع.