استقال المدرب الصيني جاو هونجبو ،المدير الفني للمنتخب الصيني، وذلك في أعقاب الهزيمة 2-صفر أمام أوزبكستان،أمس الثلاثاء، لتتلقى آمال الدولة في التأهل لكأس العالم لكرة القدم ضربة أخرى.

وعاد جاو من أجل فترة ثانية في قيادة المنتخب الصيني في فبراير الماضي بعد إقالة الفرنسي آلان بيران، لكن الفريق تحت قيادته تعادل في مباراة وخسر ثلاث مرات في الدور الأخير من التصفيات الآسيوية.

وقال جاو لموقع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم على الإنترنت: "تحدثت مع مسؤولي الاتحاد الصيني قبل المباراة واتفقنا على أنه لولم نحقق نتيجة إيجابية أمام أوزبكستان فإنني سأترك منصبي."

ونقلت رويترز عن جاو قوله : "بسبب الهزيمة فإن فترتي مع منتخب الصين انتهت.. أود توجيه الشكر للجماهير ووسائل الإعلام التي ساندتنا خلال المباريات.. أتمنى تحسن المنتخب الصيني في المستقبل وسنتقابل في كرة القدم مرة أخرى."

وبعد الهزيمة في طشقند تتذيل الصين المجموعة الأولى بعد أربع من عشر جولات. ويتأهل أول فريقين في المجموعتين إلى نهائيات روسيا مباشرة، بينما يلتقي صاحبا المركز الثالث في مواجهة فاصلة ويلعب الفائز منهما ضد صاحب المركز الرابع في تصفيات أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي من أجل بطاقة تأهل أخرى لكأس العالم.

وشاركت الصين مرة واحدة في كأس العالم عام 2002 حيث خسرت مبارياتها الثلاث دون أن تسجل أي هدف.