طالب مهدي إبراهيم، وزير الاتصال السوداني السابق، خلال كلمته بالبرلمان الأفريقي، بكل اعضاؤه ان يتخذوا موقفا حاسمًا لمساعدة السودان فى رفع العقوبات المفروضة عليها، من قبل الولايات المتحدة الامريكية ،لافتا إلى ضرورة ذلك من أجل تحقيق التنمية الشاملة، وحتى متمكن من ممارسة حقوقنا الطبيعية.

وقال خلال جلسة البرلمان الإفريقي المنعقدة الآن: "السيد الرئيس السادة الاعضاء انتظر منكم ان تتخذوا موقفا حاسمًا، لأنه سيعبر عن الموقف الأفريقي الداعم لحقوق الإنسان السوداني".

وعلق روجيه أنكودو على الكلمة قائلا إنه زار السودان، لافتا الى ان العقوبات الأمريكية على السودان من الممكن أن تدمره.

وأشار إلى أن الحصار الأمريكي له اهداف محددة والشعب الأفريقي يجب أن يحصل على حقوقه، وأرجو منكم كأعضاء أن تسهموا في هذه المناقشات حتى يتمكن برلماننا من المساعدة في الوضع في السودان، مؤكدًا ان كافة الاجراءات المتخذة تجاه السودان مرفوضة ومستنكرة.