في إطار حالة الشد والجذب بين مصر والسعودية في الفترة الأخيرة وإدلاء الإعلاميين والسياسيين بأرائهم في ذلك الأمر، كتب الكاتب الصحفي الشهير خالد الدخيل على حسابه على تويتر مجموعة من التغريدات، كشف من خلالها من وجهة نظره الأسباب التي تجعل مصر تحاول جاهدة الحفاظ على بقاء بشار الأسد في حكم سوريا.
حيث أكد أن سوريا هي الدولة الوحيدة التي تخضع للحكم العسكري مثلها مثل مصر، وفي حالة سقوط بشار لن يظل في المنطقة سوى مصر، والتي تخضع للحكم العسكري مما سوف يجعلها تحت منظار العالم والدول المحيطة، كما حدد الدخيل سبب آخر وهو أن سقوط بشار سوف يفتح الطريق أمام الإخوان للوصول للحكم في سوريا، مما سوف يؤدي إلى تقوية إخوان مصر وتحفيزهم.
11
كما أضاف الدخيل أن السبب الثالث هو أن سقوط الأسد سوف يعطي السعودية إضافة إلى رصيدها في المنطقة، لأنها بذلك تكون حققت ما أرادت، كما أن السبب الرابع هو أن مصر تنظر لوحدة سوريا بأنها مرتبطة ببقاء بشار الأسد في الحكم.
22
هذا وقد أكد الدخيل أن العلاقات الثنائية المصرية على مدار التاريخ تمر بعدة توترات نظراً لخلافات في وجهات النظر السياسية، كما ختم تغريداته بقوله أن القيادة العربية بالنسبة لمصر لم تعد تتحمل تكاليفها الباهظة، وأن عصر القيادة الفردية قد انتهى وأن مصر في حاجة لمساعدات مالية من السعودية والكويت والإمارات لأجل مسافة السكة.
333