أكد وزير خارجية فرنسا جون مارك ايرولت ، أن توقف روسيا عن دعم نظام الرئيس بشار الأسد و قصف مدينة حلب السورية، هما شرطان مسبقان قبل إجراء أي نقاش .
وقال ايرولت - في مقابلة اليوم الأربعاء مع إذاعة “أوروبا1”- إن روسيا كثفت عمليات القصف في سوريا و أن هذا ما يفسر رفض فلاديمير بوتين القدوم إلى باريس و التباحث مع أولاند نظرا للحرج الذي يسببه ذلك له.
وتابع قائلا: ” كنّا نؤيد النقاش مع فلاديمير بوتين بشأن الوضع في سوريا الا انه رفض أن يأتي.. و هذا ما يجب أن نتذكره “.
واعتبر وزير الخارجية،أن بوتين حين يقصف حلب ، فهو لا يستهدف الإرهابيين بل السكان المدنيين ، داعيا موسكو إلى الانضمام للتحالف الدولي لمحاربة الإرهاب ، و المشاركة في عمليات التحالف لتحرير الموصل بالعراق و ضرب الإرهابيين في الرقة بسوريا.
وأكد أن بلاده تلعب دورا واضحا وتشارك بكل إمكاناتها في مكافحة الإرهاب ضمن التحالف الدولي الذي يستهدف داعش و “النصرة” التابع للقاعدة و “بوكو حرام” في أفريقيا.

يشار إلى أن تصريحات وزير خارجية فرنسا تأتي غداة إعلان الكرملين إلغاء زيارة الرئيس فلاديمير بوتين الى باريس يوم 19 أكتوبر على خلفية التوتر الدبلوماسي بين البلدين بشأن الأزمة السورية.