مجلس الجبلاية السابق كان يدار بواسطة الإعلام
شوبير أكد لى أن أحمد مجاهد وراء خروجى من قائمة أبو ريدة
أقول لمن ينتقدنا بسبب راتب كوبر: "اسأل عن فلوس مارتن يول"
البدرى ظلم نفسه بعدم التأهل للأولمبياد
سأترشح فى انتخابات الزمالك الدورة المقبلة.. والظروف جعلت مرتضى منصور أفضل رئيس للقلعة البيضاء
نجح فى فرض نفسه للمرة الثانية بالحصول على عضوية اتحاد الكرة، رغم أنه خاض الانتخابات الأخيرة مستقلاً وسط أسماء كبيرة صرفت الملايين من الجنيهات على حملتها الدعائية وأيضاً الحرب الصعبة ضد قائمة هانى أبوريدة، التى كانت تضم أسماء كبيرة أيضا، «اليوم السابع» حاورت خالد لطيف لمعرفة أسرار نجاحه للمرة الثانية فى عضوية الجبلاية ورأيه فى المجلسين الحالى، برئاسة هانى أبوريدة، والسابق بقيادة جمال علام.
- لإثبات نفسى أمام الجمعية العمومية، ورد الجميل فى ثقتهم، ونقل الخبرة التى اكتسبتها من المجلس السابق فى عهد جمال علام، خاصة أننى كنت أتعلم خلال وجودى كعضو سابق.
كانت هناك انتقادات للمجلس السابق بأنه ضعيف إداريا فما الذى اكتسبته؟
- المجلس السابق لم يكن ضعيفا، كنا نواجه صعوبات كبيرة للغاية لو قابلها أى مجلس من المرجح أن يفشل فيها مثل توقف الدورى والخلافات بين الأعضاء، إلى جانب الآفة الكبرى أن الجبلاية كانت تدار من قبل وسائل الإعلام.
ما هى إيجابيات وسلبيات المجلس السابق؟
- الإيجابيات كثيرة منها استكمال مسابقة الدورى والكأس دون إلغاء، وأيضاً تطبيق اللوائح رغم الضغوط الكبيرة علينا، ومنها تطبيق الصعود والهبوط، وصولنا لكأس العالم للشباب مع منتخب ربيع ياسين، أمام السلبيات، فمنها المجاملة فى الأجهزة الفنية للمنتخب وقلة الخبرات بين الأعضاء.
هل الشامى ومجاهد كانا الأقوى بالجبلاية؟
- محمود الشامى وأحمد مجاهد وجمال علام كانوا من يديرو الاتحاد بالفعل وباقى الأعضاء ملفات معينة.
لكن علام واجه انتقادات كثيرة؟
- ما لا يعرفه الكثيرون أن جمال علام راجل «مش سهل خالص»، وكان ناجحا فى إدراته للمجلس رغم الشهور أنه طيب وغلبان على عكس الحقيقة.
نعود للانتخابات.. صرفت «كام» على حملتك الدعائية؟
- والله ولا مليم.. البنزين فقط.. أما الباقى فكان مجاملة من الأندية والمسؤولين بها.
لكن هناك العديد من المرشحين صرفوا الملايين؟
- اللى فاكر انتخابات الجبلاية والنجاح فيها بالفلوس وأطقم الملابس يبقى «حمار».
واجهت حربا فى انتخابات الجبلاية؟
- واجهت صعوبات كثيرة منها أننى كنت أقوم بمعظم جولاتى بمفردى، وكنت أحارب من شخص واحد هو أحمد مجاهد، وهو ما أكده لى أحمد شوبير خلال جلسة ودية معه، وأنه وراء خروجى من قائمة هانى أبوريدة الانتخابية.
مجاهد هاجمك قبل الانتخابات وحدثت بينكما أزمة؟
- بالفعل هاجمنى وأطلق تصريحات ضدى، ولكنى أكبر من الرد عليه والجمعية العمومية قامت بالرد بعد وجودى فى المركز الثانى فى قائمة الناجحين بـ 149 صوتا.
رأيك فى الأسماء التى نجحت بالانتخابات؟
- العديد من المفاجآت شهدتها الانتخابات منها عدم التوفيق لوائل جمعة وحسن فريد وحمادة المصرى والأخير كان بمثابة المفاجأة، وكنت أتمنى وجود فريد فى المجلس الحالى، ومن المفاجآت أيضاً حصول حازم الهوارى الرجل الأقوى فى الجمعية العمومية على 129 صوتا، ولكن الحرب التى تعرض لها والشائعات كانت كفيلة بسقوط أى شخص فى الانتخابات، إلى جانب وجود خيانات داخل قائمة أبوريدة نفسها يعلمها الجميع لا أريد التطرق لها.
الجميع ينتظر صداما بينك وبين الهوارى على الشاطئية والصالات؟
- تركت ملف الشاطئية والصالات لحازم الهوارى، فهو الأحق بهما بحكم خبرته، وأنه أحد الأسباب فى وجود وتطوير اللعبتين.
من كنت تتمنى وجوده فى المجلس الحالى؟
- محمود الشامى، عضو المجلس السابق، فهو يمتلك خبرات كبيرة إلى جانب مساندته لى فى الانتخابات، وأيضاً حمادة المصرى أفضل عضو فى المجلس السابق.
رأيك فى المجلس الحالى؟
- سعيد جداً بالمجلس الحالى، فالعضو يقيم بشيئين الأول أدائه وثانياً قوة المجلس ورئيسه، وأعتقد أنه لا يوجد أفضل من هانى أبوريدة لرئاسة الجبلاية.
هل هناك صعوبات واجهت المجلس الحالى؟
- هناك أزمة مالية تواجه الاتحاد ونعمل على حلها، وبدأنا ببيع القسم الثانى بمبلغ مالى كبير فى أول إنجاز للمجلس الحالى، وهو 66 مليونا و150 ألف جنيه.
هناك اتهامات بمجاملة كوبر وجهازه ماليا؟
- من يتهمنا بالمجاملة فى عقد كوبر ينظر إلى راتب مارتن يول فى الأهلى وفيريرا وباتشوكا فى الزمالك، راتب الجهاز الفنى للمنتخب «عادى».
هل هناك من طلب برحيله؟
- على الإطلاق رحيل كوبر أو الحديث عن هذا الأمر داخل المجلس لم يحدث على الإطلاق، وأقول لك إننا سنصل كأس العالم على يد كوبر، وسبق أن توقع جدى الراحل محمد لطيف بصعود المنتخب لكأس العالم 90 وكان أول من تبنأ بهذا الأمر.
من ترشح فى حالة رحيل كوبر؟
- من السابق لأوانه الحديث عن هذا الأمر، وأنا شخصيا كنت مع المدرب المصرى وقت اختيار كوبر، وأفضل حسن شحاتة لتولى المنتخب من جديد.
ماذا عن حسام البدرى؟
- البدرى مدرب كبير وقدير، ولكنه ظلم نفسه بعدم التأهل للأولمبياد وهو أحد الأسماء المرشحة بقوة للعمل فى المنتخب فى السنوات المقبلة.
هذه هى الدورة الثانية لك ماذا ستفعل بعد انتهائها؟
- بند الـ8 سنوات يمنعنى من الترشح لدورة ثالثة، ولكن سأنتظر قانون الرياضة الجديد، وفى حالة عدم تعديل البند سأترشح لعضوية الزمالك، ولكن ما زال هناك 4 سنوات.
بصفتك عضوا سابقا فى الزمالك من أفضل رئيس للنادى؟
- حسن عامر ونور الدالى، ولكن مرتضى منصور هو الأفضل، لأن الظروف خدمت الثنائى الأول، وكانت مهيأة لوضع الزمالك فى مصاف الكبار كما هى العادة، ولكن مرتضى منصور نجح فى انتشال النادى من كبوة كبيرة، وأعاد هيبة الفريق الكروى وإعادة ترميم النادى.
فى النهاية ماذا تحب أن تقول؟
- أتمنى أن ننجح كمجلس إدارة فى تحقيق تطوير بلعبة كرة القدم والتأهل لكأس العالم والوصول بالدورى المصرى للعالمية وأيضاً تطوير القسم الثانى والثالث.