قال الكاتب الصحفي المتخصص في الشأن الاقتصادي” مصطفى عبد السلام”، أنه يشك في نوايا صندوق النقد الدولي تجاه مصر، وخاصة بعد الشروط المجحفة التي فرضها على الدولة المصرية، وذلك من أجل منحها قرض بمبلغ 6 مليارات جنيه.
وأضاف” عبد السلام ” من خلال تدوينه على صفحته الشخصية على موقع “فيس بوك”، أنه كان يجب على صندوق النقد إعطاء الحكومة المصرية 21 مليار دولار لحل أزمتها المالية بشكل عاجل، ولكنه طلب من الحكومة المصرية بعض الطلبات الصعبة، حيث طلب باقتراض 6 مليار دولار من دول الخليج، ورفع الاحتياطي الأجنبي إلى 24 مليار دولار، وأخيراً القضاء على سوق العملة.
وقال عبد السلام في التدوينه:-
طيب أزاي، والحكومة لا تمتلك النقد الأجنبي الكافي لتحقيق الأهداف الثلاثة ،لكي تنجح الحكومة في ذلك سارعت بالدخول في مفاوضات مكوكية لاقتراض المبلغ المطلوب، وهذا أشعل أزمة الدولار”.

“لابد كذلك للبنك المركزي من المحافظة على ما لديه من احتياطي أجنبي، وعدم استنزافه في تلبية احتياجات السوق والدفاع عن العملة وزيادة الاحتياطي.

والنتيجة..

بدلاً من أن تقضي الحكومة على مشكلة سوق الصرف القائمة تتفاقم السوق السوداء وتشتعل أزمة الدولار، وعندما تأتي أموال الصندوق يكون الوقت فات ومالطة خربت”.

: “أنا مش عارف المشكلة في مين بالضبط؟

في الصندوق.. ولا الـجري على الصندوق ظنا منه أنه سيحل له مشاكله؟
%d9%85%d8%b5%d8%b7%d9%81%d9%89
</>