تستأنف محكمة جنايات المنيا، اليوم الأربعاء، جلسات إعادة محاكمة المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع و682 آخرين، في القضية المعروفة إعلاميا باسم “أحداث العدوة”.
ومن المنتظر أن تستكمل المحكمة اليوم سماع أقوال الشهود بالقضية.
وتعود أحداث القضية إلى أغسطس 2013، عندما شهدت مدينة العدوة بالمنيا أعمال عنف وتخريب تم خلالها حرق وسرقة مركز شرطة العدوة وقتل رقيب شرطة، واقتحام إدارة زراعية، ووحدة بيطرية، وسجل مدني، عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة المؤيدين للرئيس الأسبق محمد مرسي.
ونسبت النيابة للمتهمين تهم “التحريض على العنف واقتحام وحرق وسرقة ونهب مركز شرطة العدوة”.
وكانت محكمة جنايات المنيا، قضت في يونيو 2014، بإعدام 183 متهما بينهم بديع، بعد إدانتهم في القضية.
لكن محكمة النقض، في فبراير الماضي، قررت قبول الطعن المقدم من بعض المتهمين في القضية من بينهم بديع، على الأحكام الصادرة ضدهم ما بين الإعدام والمؤبد، وإعادة محاكمتهم.
وبديع صادر ضده أحكام غير نهائية بالإعدام والسجن، وما زال يحاكم على ذمة قضايا أخرى.