قال الباحث في شئون الجماعات الإسلامية، خالد الزعفراني، إنه من الصعب توقف الخلافات داخل الإخوان وأن صراع القيادة سيحسم لجبهة عزت نظرا لعدم وجود قيادات من مكتب الإرشاد تخلف محمد كمال إلا أن الرفض من الشباب للقيادات القديمة لن يتوقف.

وأضاف الزعفراني، في تصريحات خاصة، أن العنف داخل الجماعة لن يتراجع لأن الإخوان ساهمت في إنشاء لجان نوعية قادرة على تنفيذ عمليات إرهابية ومقتل كمال لن يوقفها لأن هذا الشباب سيسعى للانتقام من الدولة.

وأوضح الزعفراني أن جبهة محمود عزت ستعمل على إبعاد كل المعارضين لها وفصلهم عن التنظيم وإعادة ترتيب الأوضاع داخل الجماعة لكنها تحتاج لوقت طويل لإعادة الأمور كما كانت في السابق.