رغم السنوات القليلة التى لعبها مع منتخب مصر، ورغم حداثة ظهوره على مسرح الأحداث الكروية العالمية، ورغم كونه لاعباً لاينتمى للأهلى أو الزمالك، استطاع محمد صلاح مهاجم روما الإيطالى والفراعنة أن يسطر تاريخاً لن ينسى من ذاكرة الكرة المصرية لاسيما بعد أن توالت أهدافه الدولية فى شباك منافسى المنتخب حتى وصل للرقم 28 ليعادل رقم محمود الخطيب أسطورة الاهلى، بعد هدفه فى شباك الكونغو فى الجولة الاولى للتصفيات المؤهلة لكأس العالم روسيا 2018.
وتنتظر محمد صلاح إذا إستمر بمعدله التهديفى الرائع مع الفراعنة سنوات من التألق والارقام القياسية الغير المسبوقة ليترك بصمة لن تنسى من سجلات الكرة العالمية والإفريقية وليست المصرية فقط.
محمد صلاح صعد سريعا لينضم إلى الـ١٠ الكبار فى قائمة الأكثر تهديفا مع الفراعنة طوال التاريخ، وأصبح فى المركز الـ٧ برصيد 28 هدفا خلال ٤٢ مواجهة خاضها مع المنتخب.
وأصبح "بيكاسو" الكرة المصرية كما يطلق عليه عشاقه الحل السحرى للمنتخب الوطنى وحامل طموحات المصريين فى الوصول لمونديال روسيا ٢٠١٨، بعد أن فشلت الأجيال الماضية فى الوصول للمونديال، رغم وجود عدد كبير من اللاعبين المميزين على رأسهم محمد أبوتريكة وحازم إمام.