قالت صحيفة الإندبندنت، اليوم، الثلاثاء، إن المرشح الجمهورى للرئاسة الأمريكية دونالد ترامب أشار فى فعالية له فى ولاية بنسلفانيا إلى احتمالية تسريب المزيد من التسجيلات بصوته، والتى من المتوقع أن تكون مسيئة للسود، حسبما تواترت الأخبار مؤخرا.
وكان قد انتشر قبل أيام تسريب لترامب يعود لعام 2005 يتحدث فيه عن النساء بشكل مهين، ولكن التسريب المنتظر سوف يكون "أسوأ بكثير"، على حد قول الصحيفة البريطانية.
وقال ترامب فى فعاليته: "إذا أرادوا الإفراج عن المزيد من التسجيلات التى تقول أشياء غير لائقة، فسوف نستمر فى التحدث عن بيل وهيلارى لفعلهما أشياء غير لائقة، فهناك الكثير منها".
وأثيرت اتهامات لمارك بيرنت، المنتج البريطانى لبرنامج "المتدرب" أو The Apprentice ، بحجب أشرطة تدين ترامب، ولكنه قال أنه لا يستطيع الإفراج عن التسجيلات بسبب بنود عقد البرنامج الذى كان يقدمه ترامب عام 2008.
وقالت كريس نى، وهى منتجة تليفزيونية أمريكية-أيرلندية، إنها وقعت عقد مع بيرنت يغرمها 5 ملايين دولار إذا سربت أى شىء، وإنها سمعت من منتجين وأفراد فريق العمل أن ترامب تلفظ بكلمة "نيجر" فى التسجيلات، وهى كلمة مسيئة للغاية فى المجتمع الأمريكى وتطلق على السود.
ولكنها أكدت فى الوقت ذاته أن هذه شائعات وإنها لم تعمل فى برنامج "المتدرب" بنفسها.
يذكر أن ترامب قال فى التسريبات التى خرجت للعلن الأسبوع الماضى أنه يحب تقبيل النساء، وإنهن يدعن أى مشهور أن يفعل معهن ما يشاء، ما جعل عدة قيادات من الحزب الجمهورى يسحبوا دعمهم له.