صدى البلد ينشر معاينة النيابة لمستشفى طوخ المركزى:

- المعاينة تكشف غلق حجرة عمليات المناظير من أكثر من 5 سنوات لعدم وجود اخصائي مناظير بالمستشفى

- اللجنة تكشف غياب 90% من الأطباء وهيئات التمريض في يوم المتابعة رغم توقيعهم في دفاتر الحضور

- عدم تجهيز أماكن لائقة لانتظار المرضى بالصيدليات وعدم تطبيق سياسية مكافحة العدوى في بنك دم المستشفى

- النائب أحمد بدوى المستشفى تحول الى مبني فقط لايؤدي أية خدمات صحية وتعطيل مصالح الناس هو الفساد بعينه

كشف تقرير النيابة الإدارية بالتنسيق مع لجنة المتابعة بوزارة الصحة عن مخالفات خطيرة بمستشفي طوخ المركزي بمحافظة القليوبية الأمر الذي تسبب في سوء الخدمة الصحية المقدمة للمرضي وإهدار المال العام فى الاجهزة الطبية التى تكلفت الملايين الجنيهات ولم تستخدم والبعض الاخر تعطل نتيجة عدم التشغيل.

كما كشف التقرير عن العثور علي كميات من الانسولين منتهية الصلاحية بسبب عطل في ثلاجات الحفظ فضلا عن غلق غرف عمليات المناظير وعدم تشغيلها بكامل طاقاتها الأمر الذي نتج عنه إنتهاء صلاحية عبوات التخدير بالكامل وتعطل بعض المعدات الطبية.

وتبين أيضا وجود بعض الادوية المنتهية الصلاحية بذات الوحدة برغم شكوي المرضي من شراء كل شئ علي حسابهم الخاص بينما توجد بعض المستلزمات الطبية بالمخازن كما كشفت المعاينة غلق حجرة عمليات المناظير من أكثر من 5 سنوات لعدم وجود اخصائي مناظير بالمستشفى مما نتج عنه انتهاء صلاحية عبوات التحاليل بها وتلف بعض الأجهزة والمعدات الطبية بغرفة العمليات منها على سبيل المثال عدد من أنابيب المناظر بتكلفة 25 ألف جنيه وتجهيز الغرفة بمعدات تزيد قيمتها عن 70 ألف جنيه دون استخدامها.

وأكد التقرير أنه بمعاينة غرفة النفايات تلاحظ للنيابة عدم الفصل بين النفايات الخطرة والنفايات العادية وتلاحظ عدم تطبيق سياسية مكافحة العدوى في بنك دم المستشفى وبالمرور على صيدليات المستشفى تبين للنيابة عدم صلاحية ثلاجات حفظ الانسولين للاستخدام وعدم تجهيز أماكن لائقة لانتظار المرضى بالصيدليات.

كما كشفت المعاينة عن غلق صيدلية العناية وبفتحها تبين وجود نقص شديد بالأدوية والمستلزمات الطبية كذلك كشفت المعاينة عن عدم انضباط تواجد الأطباء والممرضين والعاملين بالمستشفى رغم توقيعهم بالحضور صباح يوم المعاينة وعدم التزامهم بمواعيد الانصراف هذا ومازالت التحقيقات مستمرة.

وكان المستشار علي رزق رئيس هيئة النيابة الإدارية قد أمر بفتح تحقيق عاجل في قضية المخالفات داخل المستشفى وتولي المستشار بلال غنيم مدير هيئة النيابة الرقابة الإدارية بالقليوبية ومحمد العراقي مدير أول النيابة التحقيق في وقائع الإهمال الجسيم بناء علي تقرير المعاينة التي اجراتها النيابة بالتنسيق مع لجنة المتابعة ومن المنتظر إيستدعاء المسئولين لمواجهتهم بهذه الوقائع بعدما كشفت اللجنة غياب 90% من الاطباء وهيئات التمريض في يوم المتابعة رغم توقيعهم في دفاتر الحضور

جاء ذلك بناء علي ما أثاره النائب احمد بدوي عضو مجلس النواب عن دائرة طوخ وقها ووكيل لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في برنامجه الإعلامي "تحت قبة البرلمان" حول تدهور الأوضاع الصحية داخل مستشفى طوخ المركزي إلى حد تعذر معه تقديم أبسط الرعاية الصحية للمرضي المترددين علي المستشفي وتعطل اجهزة حديثة أنفقت عليها الدولة ملايين الجنيهات وعدم الاستفادة من تشغيلها وشراء المرضي لجميع انواع الأدوية والمستلزمات الطبية حتي الشاش علي حسابهم الخاص.

واكد النائب أحمد بدوى ان المستشفى اصبحت عبارة عن مبني فقط لا يقدم أي خدمات سوى تحويل المرضى على المستشفيات الخاصة الامر الذي تسبب في حالة من الغضب بين المواطنين مطالبا بمحاسبة المقصرين مشيرا انه سيقدم طلب إحاطة عاجل بناء علي هذا التقرير الخطير لمحاسبة المسئولين الذين إلتزموا الصمت علي هذه الاوضاع مطالبا بسرعة إنقاذ الاحوال قبل تدهورها والإسراع في إنشاء المبني الجديد بعدما نجح في الحصول علي تمويل من الحكومة لكن تأخر قرار الإزالة أكثر من 4 أشهر كاملة بفعل فاعل.

وأوضح بدوي ان تعطيل مصالح الناس وتعطيل مثل هذه المشروعات الخدمية هو الفساد بعينه وسنواجهه بكل قوة لأننا صوت البسطاء بهذه الدائرة وان الاوان ليحصلوا علي أبسط حقوقهم في العلاج وتوفير كوب ماء نظيف.

ووجه النائب الشكر لهيئة النيابة الإدارية علي هذا التحرك السريع في الوقت الذي تجاهلت وزارة الصحة فيه آهات المرضي.