في لقاء له على قناة صدى البلد أكد السفير حسين هريدي، مساعد وزير الخارجية الأسبق، في برنامج «صالة التحرير» والذي تقدمه المذيعة « عزة مصطفى»، أن تغير العلاقة المصرية السعودية بدأ بعد وفاة الملك عبدالله بن عبد العزيز وتولي الملك سلمان مقاليد الحكم من بعده.
وأضاف هريدي أن السبب الرئيسي في الخلاف هو محاولة المملكة العربية السعودية توريط مصر في حرب طائفية دينية بين السنة والشيعة على حد قوله، وأشار أنه وثائق ويكليكس أثبتت أن السعودية وقطر وراء تنظيم داعش السني لمحاربة الشيعة من خلاله، مؤكداً أن هناك هجوم قوي ضد مصر في الوقت الحالي وأن مصر لن تسكت على ذلك على حد قوله.
هذا ووجه هريدي حديثه للقيادة السعودية في المملكة، بأن الأمن الإستراتيجي للمنطقة يرتكز على ثلاثة محاور رئيسية وهي القاهرة والرياض ودمشق، وأن الجيش المصري لن يتورط أبداً في حرب سنية شيعية في سوريا.