صادق البرلمان التركي مساء اليوم الثلاثاء، على قرار الحكومة تمديد حالة الطوارىء في البلاد لثلاثة أشهر، بعد أن كانت فرضت إثر الانقلاب الفاشل في 15 تموز/يوليو.
وتقرر تمديد حالة الطوارىء في البلاد لثلاثة أشهر ابتداء من الساعة الواحدة صباحاً بالتوقيت المحلي من يوم التاسع عشر من تشرين الاول/اكتوبر.
والتصويت شكلي خصوصاً وأن لـ “حزب العدالة والتنمية” الإسلامي المحافظ للرئيس رجب طيب اردوغان غالبية مريحة في البرلمان.
وفي نهاية ايلول/سبتمبر دعا اردوغان لتمديد حالة الطوارىء معتبراً أن فترة الثلاثة اشهر الاولى “غير كافية” كما اعلن عزمه على ابقائها لفترة سنة.
وكانت حالة الطوارىء فرضت في العشرين من تموز/يوليو لمدة ثلاثة أشهر، بعد الانقلاب الفاشل الذي وقع في الخامس عشر من الشهر نفسه.
وتبرر السلطات التركية تمميد حالة الطوارىء بمواصلة التحقيقات المتصلة بالانقلاب الفاشل وحملت مسؤوليته للداعية فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة.
وكانت السلطات التركية نفذت حملة تطهير غير مسبوقة لإقصاء مناصري غولن في الوزارات ومجالات التعليم والجامعات والقضاء والشرطة والجيش والسجون والصحافة.
ووفقاً لآخر حصيلة من مصدر رسمي حتى نهاية ايلول/سبتمبر اعتقل 32 الف شخص، وهناك 70 ألفاً موضع تحقيق.