جهزت الأجهزة الرقابية، ملف حركة المحافظين الجدد والقدامى، لعرضها على الرئيس عبدالفتاح السيسي ورئيس مجلس الوزراء المهندس شريف إسماعيل، لإجراء حركة تغيير محدودة في المحافظين.
وكشفت مصادر حكومية، عن أن القيادة السياسية رفضت قائمتين، بالإضافة لاعتذار عدد كبير من أساتذة الجامعات عن تولي المسئولية، مشيرة إلى ترشيح عدد من الشباب لتولي مناصب نواب محافظين كتقليد جديد، لإتاحة فرصة للشباب لتولي القيادة في المستقبل واكتسابهم خبرات نتيجة ممارستهم العمل على أرض الواقع.
وأضافت المصادر، أن الرئيس وجه المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء بضرورة اختيار المحافظين الجدد على أساس الكفاءة والنزاهة وامتلاك الرؤية والفكر ما يمكنهم من تحقيق طموحات الشعب المصري وآماله ودفع عملية التنمية الشاملة واستكمال خطوات التحول الديمقراطي والاقتصادي بجانب اختيار الكفاءات من المحافظين البعيدين عن أي شبهات خلال المرحلة القادمة.
ولفتت المصادر، إلى أن الرئيس طلب من الحكومة ضرورة العمل على الملفات التي تمس حياة المواطن المصري وتحقق نقلة نوعية في الخدمات المقدمة إليه مع مراعاة حقوق الفئات الأكثر فقرا والمهمشة.