منذ تداول أخبار عن قيام الحكومة المصرية بتعويم الجنيه المصري، وبدأت أسعار العملات الأجنبية في الإشتعال لمجرد تداول أخبار عن ذلك، وبرغم أن الحكومة المصرية لم تتخذ أي اجراء حتى الآن في سبيل ذلك، إلا أن كل المؤشرات تؤكد قرب اتخاذ هذا القرار خاصة مع شرط البنك الدولي بذلك للحصول على القرض.
وفي هذا الإطار أكد إسماعيل حسن محافظ البنك المركزي الأسبق، ورئيس بنك مصر إيران، أن الحكومة المصرية لابد لها وأن تتخذ هذا الإجراء، وأنه لا يتوقع أي سخط شعبي نتيجة لذلك لأن الشعب لابد وأن يدفع الثمن بشأن الإصلاحات الإقتصادية التي تشرع الحكومة المصرية في انجازها.
جدير بالذكر أن الإعلام المصري يحاول بشتى الطرق تمهيد الشعب لتقبل الإجراءات الإقتصادية الصعبة المقبلة منذ فترة، خاصة مع الإرتفاع القادم للأسعار.