كشفت وثائق ويكيليكس التي نشرت رسائل من مكتب جون بوداستا، مدير حملة هيلاري كلينتون المرشحة الديمقراطية لخوض انتخابات الرئاسة الأمريكية عن 7 أسرار مهمة في حياة وزيرة الخارجية السابقة.

وبدأت "ويكيليكس" في نشر وثائق بوداستا منذ يوم الجمعة الماضي، ضمت حوالي 5 آلاف رسالة، من بين 50 ألف رسالة إليكترونية حصلت عليها ويكيليكس.

ومن أبرز الأسرار التي كشفت عنها الرسائل:

1. الطفلة المدللة

تجادل دوج باند أحد مساعدي الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون خلال رسالة مع بوداستا في 2011 ، مع تشيلسا ابنة هيلاري وبيل بعد أن أثارت تساؤلات حول شركته "تينيو".

وقال: "لا أستحق ذلك منها، وأستحق إظهار مزيد من الاحترام أو حوار مباشر معي لتفسير بعض الأشياء"، متهما إياها بأنها تتعامل كطفلة مدللة.

2. بيل يفقد نيو هامشير

مثلت ولاية "نيوهامشير" نقطة قوة للرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون لحصوله على ترشيح الحزب الديمقراطي للرئاسة في 1992, لكن هيلاري كانت ستفقد ترشيح الولاية خلال الانتخابات التمهيدية في 7 فبراير الماضي أمام منافسها بيرني ساندرز، وهو ما أحزن بيل كثيرا.

وكتبت تينا فلورنوي مديرة مكتب بيل إن الرئيس السابق فقد نيوهامشير، وأنه شعر بالصدمة لذلك.

3. السيطرة على وسائل الإعلام

كشفت رسائل بوداستا عن اتفاق حملة هيلاري مع عدد من وسائل الإعلام الأمريكية منها "سي إن بي سي"، و"نيويورك تايمز".

وأرسل جون هارود عدة رسائل إلى بوداستا يطالبه فيها بإجراء مقابلات أو تقديم نصائح. وفي رسالة بتاريخ 8 مايو 2015، كتب هارود رسالة بعنوان "احذر" حيث أشار إلى أن المرشح السابق بن كارسون يمثل مشكلة حقيقية خلال الانتخابات.

4. الأمل في ترشح ترامب

كثير من مناصري كلينتون كانوا يرغبون في ترشح الجمهوري دونالد ترامب أمام هيلاري. وأعرب الإعلامي برنت بودوسكي في خطاب لبوداستا عن صدمته من تعليق كلينتون الآمال على ترشح ترامب.

5. خطابات وول ستريت

أرسل توني كارك مدير أبحاث حملة هيلاري في 25 يناير بعض الخطابات المدفوعة لكي تقوم هيلاري بإلقائها أمام وول ستريت سواء قبل ترك منصب وزيرة الخارجية أو بعدها، وهو النقطة التي هاجمها بسببها بعض خصومها السياسيين.

6. استراتيجية ساندرز

قام كارك بإرسال 71 صفحة لحملة هيلاري تضم 50 ألف كلمة في 28 أكتوبر 2015 تتناول كل تفاصيل استراتيجية ساندرز. وفي 6 يناير، تجادل بعض أعضاء الحملة حول كيفية رد هيلاري على اتهامات ساندرز حول علاقتها بوول ستريت.

7. دعم الحلفاء لداعش

كشفت وثائق "ويكيليكس" المسربة من مكتب جون بوداستا مدير حملة هيلاري كلينتون المرشحة الديمقراطية لخوض انتخابات الرئاسة الأمريكية عن أن هيلاري أشارت إلى أن السعودية وقطر تقدمان دعما ماديا ولوجيستيا لتنظيم داعش الإرهابي وجماعات إرهابية أخرى.

وكانت كلينتون قد أرسلت رسالة بتاريخ 17 أغسطس 2014 إلى بوداستا تمثل خطة من 8 نقاط لهزيمة داعش في سوريا والعراق.

وأضافت كلينتون في الرسالة أن الولايات المتحدة يجب أن تدعم القوات الكردية على الأرض مع وجود مستشارين عسكريين أمريكيين وتجنب استخدام العمليات البرية التقليدية.

وكتبت كلينتون أنه "بينما تبدأ العمليات العسكرية، تحتاج إلى استخدام أدوات مخابراتية تقليدة للضغط على قطر والسعودية، والتي تقدم دعما ماديا ولوجيستيا سريا لداعش وجماعات إرهابية في المنطقة".

وقالت وزيرة الخارجية السابقة إن هذه الجهود ستتحسن بالتعهد بإنشاء حكومة كردية في المنطقة، وسيتم وضع القطريين والسعوديين في وضع سياسي للموازنة بين سعيهما للسيطرة على العالم السني وعواقب الضغط الأمريكي الجاد.