هل تتذكرون جوائز اتحاد الكتاب التى أعلنت يوم 12 أغسطس ثم تم إلغاؤها من قبل علاء عبد الهادى، رئيس الاتحاد، بدعوى أن التقارير لم تنته، ظهرت اليوم النتيجة النهائية وكان الغريب هو اختفاء بعض أسماء الفائزين من الإعلان الأول.
جائزة النص المسرحى فاز بها إبراهيم الحسينى وقيمتها 20 ألف جنيه وكان من قبل قد أعلن فوز كل من محمود الحسينى ومحمود كحيلة مناصفة.
كذلك فاز محمد عبد الحكم حسن عن روايته "طلب صداقة" وقدرها خمسة آلاف جنيه بجائزة الروائى يوسف أبو رية فى الرواية القصة القصيرة، ومن قبل كان قد أعلن الفوز مناصفة بين محمد جمال الدين عن روايته "حدائق الذاكرة".. ومحمد عبد الحكم حسن.
أما جائزة الأديب محمد سلماوى للشباب فى النص المسرحى فقد حجبت الجائزة لأنه لم يتقدم لها إلا متسابق واحد وبعمل لم يحصل على النسبة المقررة للفوز بالجوائز التى يتقدم لها متسابق واحد، حيث وضعت اللجنة لهذه الحالة قاعدة مفادها أن يحصل العمل على نسبة لا تقل عن 85‎%‎ من متوسط مجموع درجات المحكمين، وبما أن العمل المقدم لم تجاوز متوسط نسبة درجات محكميه 65‎%‎، رأت اللجنة أن تحجب الجائزة لهذا العام، على أن تُمنح العام المقبل لمتسابقين، وكان "أيمن تعيلب" قد أعلن مسبقا فوز الأديبة حنان غانم عن مسرحية "مولانا الشيخ صفوان".
كذلك جائزة الأديب بهاء طاهر لأدباء مدينة الأقصر، حجبت الجائزة أيضا لأنه لم يتقدم لها إلا متسابق واحد وبعمل لم يحصل على النسبة المقررة للفوز بالجوائز التى يتقدم لها متسابق واحد، حيث وضعت اللجنة لهذه الحالة قاعدة مفادها أن يحصل العمل على نسبة لا تقل عن 85‎%‎من متوسط جمع درجات المحكمين، وبما أن العمل المقدم لم تتجاوز درجاته نسبة 65‎% من متوسط جمع درجات المحكمين، رأت اللجنة أن تحجب الجائزة لهذا العام، على أن تُمنح العام القادم لفائزين، بينما كان أيمن تعيلب قد أعلن فوز أدهم العبودى عن روايته متاهة الأولياء.