كشفت وثائق "ويكيليكس" المسربة من رسائل إليكترونية بمكتب جون بوداستا مدير حملة هيلاري كلينتون المرشحة الديمقراطية لخوض انتخابات الرئاسة الأمريكية عن أن الحملة كانت تؤيد خطة جورج دبليو بوش بشأن الهجرة.

وأشارت وثيقة في مارس 2015، خلال بحث ما إذا كان الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون سوف يتحدث عن الهحرة، ظلت تينا فلورنوي مديرة مكتب الرئيس الأسبق وعضو حملة هيلاري للرئاسة تتحدث بإعجاب عن خطة بوش للتعامل مع الهجرة.

وتحدثت بقية الرسالة عن مخاطر تحدث بيل كلينتون عن الهجرة وعن لقاء محتمل مع جورج راموس الصحفي والمذيع بمحطة "فيوجن أمريكا".

وأحذرت فلورنوي من أن مقابلة كلينتون مع روماس ستكون الثالثة، وأن المقابلتين السابقتين لم تكونا جيدتين.

ووافق بوداستا بسرعة على كلام تينا، وقال إن الاستعدادات لهذه المقابلة ستكون مطلوبة سلفا.