قالت وزير التعاون الدولي، الدكتورة سحر نصر، إن الكلمة الافتتاحية في الاجتماعات السنوية للبنك الدولي بالعاصمة الأمريكية واشنطن تضمنت إشادة رئيس البنك الدولي، جيم يونج كيم، بمشروعات البنية التحتية المنفذة في مصر ضمن خمسة دول أخرى، وإنه دعا إلى اتخاذ مشروع مصر في تحسين البنية الأساسية للصرف الصحي مثلا للهند.

وأضافت، في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط ردًا على سؤال بشأن انطباعها إزاء ترأسها وفد مصر في إلى واشنطن ولقاءاتها مع المسئولين الدوليين، أنه لم يحدث خلال عشرين عاما من مشاركتها في هذه الاجتماعات أن شهدت مثل هذه الإشادة بمصر، لافتة إلى أن التقييم كان محايدا وتركز على مشروعات الصرف الصحي لأنها تتصل بأكثر من جانب مثل المناخ والصحة والنظافة وكرامة الإنسان، وتوفير فرص عمل، وتعظيم المكون المحلي.

كما لفتت إلى أن نجاح توصيل الصرف الصحي إلى قرى الصعيد كان صعبا نظرًا لصعوبة توصيله بدون خسائر في الأبنية.

وأشارت كذلك إلى أن البنك الدولي عقد مجلس إدارة غير عادي بناء على طلب مصر، وبمساندة من كل الدول المشاركة لسرعة الحصول على مبلغ خمسمائة مليون دولار التي كان قد وافق عليها لتنمية الصعيد.