كشفت تسريبات وثائق "ويكيليكس" المسربة من مكتب جون بوداستا مدير حملة هيلاري كلينتون المرشحة الديمقراطية لخوض انتخابات الرئاسة الأمريكية عن أن وزيرة الخارجية السابقة بدأت تكره الأمريكيين.

وأشارت الرسالة التي كتبت بتاريخ 19 أبريل 2015 عن أن هيلاري بدأت تكره كل الأمريكيين، وأعرب بوداستا عن اعتقاده بأن "يجب أن نستغل ذلك عندما تعلن عن رغبتها الترشح للرئاسة لأن الأمريكيين يحتاجون إلى بطل.

وأضاف "أعتقد أنها لو لم تقل ذلك، فإن الناس سيلاحظون وستكون بداية سيئة في أيوا".