أكد مصور صورة “الطفل السوري الخارج من تحت الأنقاض بحلب” أنه بكى حين ألتقط الصورة بعد النظر لدماء الطفل على وجه ويده، على الرغم من ألتقاطه للعديد من الصور التي توضح معاناة الشعب السوري.

وأعلن الناشط السياسي السوري ومصور الصورة محمود أبو الشيخ من خلال مداخلة هاتفية على قناة “العربية الحدث”، أن بطل الصورة تعود للطفل سوري يدعى عمران تم أخراجه من تحت أنقاض العقارات المنهارة بحي القاطرجي بمدينة حلب السورية نتيجة قصف النظام.

وأوضح أن شقيق الطفل قد تم نقله إلي أحد المستشفيات بعد أن أصيب بإصابات بالغة.

وكان بعض رواد ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي قد تداولوا صورة لطفل سوري مصاب بإحدى المستشفيات بعد خروجه من تحت أنقاض عقار منهار جراء عمليات قصف النظام السوري.