أمر المستشار علي رزق رئيس هيئة النيابة الإدارية، بفتح تحقيقات عاجلة فيما تداولته إحدى الصحف الورقية بشأن اشتراك بعض مفتشي التموين مع أصحاب المخابز في الاستيلاء على 10 ملايين جنيه بـ"الكارت الذهبي" في كفر الشيخ .
وشدد رئيس الهيئة على ضرورة الحزم في تحديد المسئوليات التأديبية في جرائم إهدار المال العام على نحو خاص وسد الثغرات التي يتسرب الفساد منها لبلوغ المال العام.
وكان مركز معلومات النيابة الإدارية قد رصد ما تم نشره بأحد المواقع الإلكترونية بتاريخ الجمعة 7/10/2016 بعنوان " الرقابة الإدارية تكشف الاستيلاء على 10 ملايين جنيه بـ"الكارت الذهبي" في كفر الشيخ ".
وكان جاء في تفاصيل الخبر أن هيئة الرقابة الإدارية بكفر الشيخ كشفت عن طريقة جديدة للتلاعب في السلع المدعمة من خلال استغلال بعض مفتشي التموين بالاشتراك مع أصحاب المخابز لتقنية "الكارت الذهبي" المخصص لهم، والذي يمكن مفتش التموين من صرف ألفى رغيف خبز مدعم يوميا.
وتبين أن بعض مفتشي التموين أساءوا استخدام "الكارت الذهبي" الذي يواجه به بعض المواطنين عيوبا تقنية في الكروت الذكية الخاصة بصرف الخبز والتموين، حيث بلغت قيمة مبالغ الدعم التي قاموا بالاستيلاء عليها بدون وجه حق 10 ملايين جنيه.